عامل إقليم تاونات يترأس اجتماع اللجنة الإقليمية لليقظة  لتقديم مخطط العمل الإقليمي لمواجهة آثار موجة البرد وتداعيات التقلبات المناخية

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

المغرب العربي بريس/ تاونات
عقد اجتماع للجنة اليقظة بإقليم تاونات برئاسة عامل الإقليم  وبحضور الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الاقليمي رئيس مجموعة جماعات التعاون ورئيس قسم الشؤون الداخلية ورؤساء المصالح الخارجية والأمنية وعدد من رؤساء الجماعات الترابية ، إفتتح الإجتماع عامل الإقليم بكلمة افتتاحية تطرق فيها لعدد من النقطة المتعلقة بالأدوار المنوطة بلجنة اليقظة في عدد من القطاعات ذات الصلة بتدخلاتها لمواجهة موجة البرد وفتح المسالك …  ، كما تقدم رئيس قسم الشؤون الداخلية بعرض مخطط العمل الاقليمي للتخفيف من آثار موجة البرد وتداعيات التقلبات المناخية والإجراءات والتدابير العملية المتخذة من طرف مختلف المصالح والقطاعات المعنية كل حسب مجال تدخله …
كما تم تنظيم زيارة تفقدية بساحة العمالة همت عينات ونماذج الألبسة والاغطية والافرنة الحديدية المحسنة التي سيتم توزيعها خلال هذه العملية وكذا الآليات ومعدات التدخل التابعة للوقاية المدنية وسيارات الإسعاف التابعة للجماعات الترابية و المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة وذلك بالفضاء الخارجي للعمالة
كما قام عامل الإقليم رفقة رئيس المجلس الإقليمي رئيس مجموعة جماعات التعاون والوفد المرافق بزيارة حظيرة الآليات ووسائل التدخل لفتح المسالك الطرقية التابعة لمجموعة جماعات التعاون بعين عائشة  بحيث قام السيد  العامل بإعطاء الإنطلاقة للعملية …

هذا وتم كذلك تنظيم زيارة لحظيرة الآليات ووسائل التدخل لفتح المسالك الطرقية وإزاحة الثلوج التابعة للمديرية الإقليمية للتجهيز والماء بجماعة عين عائشة ….
  وقد افتتح اللقاء بكلمة للسيد عامل الإقليم أوضح فيها أن عقد هذا الاجتماع يأتي تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي ما فتئ يولي عناية خاصة لساكنة المناطق الجبلية والنائية وكذا مقتضيات الدورية الوزارية بخصوص تفعيل المخطط الوطني الشامل للحد من انعكاسات موجة البرد والتقلبات المناخية.
وبعد تقديمه لمعطيات حول المناطق التي يستهدفها هذا المخطط  والتي تتميز بتواجدها بمستويات عالية من الارتفاع تتراوح ما بين 900 و 1700 متر فوق سطح البحر، تقدر ساكنتها ب 6516 نسمة مكونة من 988 أسرة، طالب بتفعيل دور اللجنة الإقليمية واللجن المحلية لليقظة وتعبئة جميع الوسائل البشرية واللوجستيكية اللازمة التابعة سواء للمديرية الإقليمية للتجهيز والماء أو مجموعة الجماعات التعاون وكذا باقي الجماعات الترابية للمساهمة  في هذه العملية والتدخل لإزاحة الثلوج وفك العزلة عن الدواوير المعنية وإصلاح المحاور الطرقية المتضررة، مع تتبع وضعية النساء الحوامل بالمناطق المستهدفة وضمان الولادة في ظروف طبية مراقبة والاهتمام بهن والتكفل بالأشخاص بدون مأوى بالمراكز المخصصة لهذا الغرض.
كما أكد بالموازاة مع هذه الإجراءات على تنظيم مبادرة اجتماعية لفائدة تلاميذ وساكنة الدواوير المعنية التابعة لكل من جماعة تمضيت،دائرة تاونات وجماعتي الودكة والرتبة التابعتين لدائرة غفساي، تشتمل على العمليات التالية:
تنظيم حملات تحسيسية وقوافل طبية مجانية متعددة الاختصاصات تشرف عليها المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة .

  توزيع 1535 حصة من الألبسة الشتوية الواقية من البرد لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية والرجال والنساء المسنين التابعين للدواوير المعنية، منها 1000 حصة مخصصة من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و255 ساهمت بها جمعية الأعمال الاجتماعية لإقليم تاونات .
توزيع  3051 وحدة من  الأغطية لفائدة السكان والتلاميذ المنحدرين من أسر معوزة بالمناطق المستهدفة، بمساهمة كل من مجلس جهة فاس مكناس والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني.
تخصيص أجهزة ومواد تدفئة الحجرات الدراسية والمكاتب الإدارية من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتاونات.
توزيع 300 من الأفرنة الحديدية المحسنة على الساكنة المحلية المجاورة للمجال الغابوي، منها 200 مخصصة من طرف المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر .
وفي نهاية كلمته  أصدر السيد عامل الإقليم توجيهاته قصد الإنجاز والتنزيل الفوري لهذا البرنامج بكل نجاعة وفعالية، مع التعبئة الشاملة واليقظة المتواصلة، واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير قصد تقديم مختلف أنواع الدعم والمساعدة والعون للساكنة المعنية، بما يضمن سلامتهم وصحتهم والحفاظ على ممتلكاتهم وفك العزلة عنهم وتسهيل ولوجهم للخدمات العمومية.

وبعد تقديم عرض مفصل وشامل بشأن هذه الإجراءات والتدابير من طرف السيد رئيس قسم الشؤون الداخلية، قام السيد عامل الإقليم مرفوقا بأعضاء اللجنة الإقليمية بالفضاء الخارجي للعمالة بتفقد والاطلاع على عينات ونماذج الألبسة والأغطية والأفرنة الحديدية المحسنة التي سيتم توزيعها خلال هذه العملية وكذا الآليات ومعدات التدخل التابعة للوقاية المدنية وسيارات الإسعاف التابعة للجماعات الترابية والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة حيث قدمت له شروحات من طرف كل من رئيس قسم العمل الاجتماعي والقائد الإقليمي للوقاية المدنية والمدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، كما توجه بعد ذلك مرفوقا بأعضاء اللجنة الإقليمية لليقظة إلى جماعة عين عائشة، حيث قام بزيارة لحظيرتي الآليات ووسائل التدخل لفتح المسالك الطرقية وإزاحة الثلوج التابعتين لكل من المديرية الإقليمية للتجهيز والماء ومجموعة الجماعات “التعاون” .

وللإشارة، فإن هذه المبادرة تعرف انخراط جميع المتدخلين دون استثناء من مجلس جهة فاس مكناس والمجلس الإقليمي لتاونات وجمعية الأعمال الاجتماعية لإقليم تاونات وجماعات ترابية ومجموعات الجماعات وكذا المصالح الخارجية الإقليمية كالتجهيز والماء والتعليم والصحة والتعاون الوطني والمياه والغابات ومختلف المصالح الأمنية.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

عودة المحروقات لارتفاع الأسعار

ذكرت مصادر مقربة من موزعي المواد البترولية أكدت أن سوق المحروقات بالمغرب ستعرف مرة أخرى ارتفاعا في الأسعار، ابتداء من 29 يونيو الجاري، وبذلك يسجل