المكتب الوطني للأطباء يرفض الوضعية التي تعيشها هذه الفئة

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يرفض المكتب الوطني للجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين بالمغرب الوضعية التي توجد في ظلها هذه الفئة، التي تجندت لتقديم الرعاية الصحية للمرضى قبل وخلال الجائحة الوبائية لفيروس كورونا، في غياب تحفيزات وفي تغييب تام لأي مقاربة تشاركية، بالنظر إلى استمرار تهميش مطالبها.

وطالب التنظيم ذاته بصرف أجور الأطباء المقيمين دفعة 2021، التي لم يتوصلوا بها منذ 7 أشهر، مشددا على أن القطاع الصحي ببلادنا يعرف في الآونة الأخيرة تطورات ذات أبعاد سياسية واجتماعية تروم إصلاحا شاملا للمنظومة، وتجويدا حقيقيا للخدمات الصحية، بالموازاة مع تحسين التكوين الطبي وتوسيع أرضية التداريب، الأمر الذي لا ينعكس إيجابا على مطالب الأطباء الداخليين والمقيمين بالمغرب.

في الصدد ذاته أكد مصدر طبي أنه يجب احترام قاعدة الأجر مقابل العمل، مشيرا إلى أن هذه الفئة قدمت تضحيات كبيرة، خاصة في زمن الجائحة بالمستشفيات الجامعية، وتواصل القيام بواجبها، بكل نكران ذات، في غياب كل أشكال الإنصاف.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

عودة المحروقات لارتفاع الأسعار

ذكرت مصادر مقربة من موزعي المواد البترولية أكدت أن سوق المحروقات بالمغرب ستعرف مرة أخرى ارتفاعا في الأسعار، ابتداء من 29 يونيو الجاري، وبذلك يسجل