الليغا.. الدورة 19 بعنوان كورونا

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يحل ريال مدريد، متصدر الدوري الإسباني لكرة القدم، ضيفا على خيتافي، بعد فترة توقف قصيرة بسبب الأعياد، ضمن منافسات المرحلة التاسعة عشرة، الأحد، 02 يناير 2022، مع صفوف شبه مكتملة عقب جاهزية معظم لاعبيه، بعد شفائهم من فيروس كورونا، في وقت تعاني معظم الأندية الإسبانية من إصابات بالجائحة في صفوفها.
وكانت السلطات الإسبانية فرضت قيودا أكثر صرامة على الحضور الجماهيري في الملاعب الرياضية، عقب تسبب متحور أوميكرون، شديد العدوى، في ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ويأتي قرار السلطات المحلية بعد اكتشاف العديد من الأندية للمزيد من الحالات الإيجابية، في أسبوع سجلت فيه إسبانيا رقما قياسيا في عدد حالات الإصابات اليومية بـ “كوفيد-19”.

وعجت صفوف النادي الملكي بالمصابين بالفيروس؛ بينهم الحارس البلجيكي تيبوا كورتوا، الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي، الفرنسي إدواردو كامافينغا، البرازيلي فينيسيوس جونيور، الكرواتي لوكا مودريتش، الويلزي غاريث بايل والنمساوي دافيد ألابا.

وأكدت وسائل إعلام محلية أن صفوف ريال أصبحت شبه خالية من الفيروس، باستثناء وصيف هدافي “لا ليغا” فينيسيوس جونيور (11)، ما يجعل المتألق الفرنسي كريم بنزيمة، متصدر ترتيب الهدافين مع 15 هدفا و7 تمريرات حاسمة، الورقة الرابحة للمدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

ويدرك نادي العاصمة أهمية مباراته أمام فريق رفع من مستواه في الفترة الاخيرة ويتميز بصلابته الدفاعية على أرضه، إذ حافظ على نظافة شباكه في مبارياته الثلاث الأخيرة ولم يخسر في مبارياته الخمس الأخيرة في الدوري (فوزان مقابل 3 تعادلات)، ليتقدم للمركز السادس عشر برصيد 15 نقطة، مبتعدا عن منطقة الهبوط بفارق الأهداف عن إلتشي وألافيس.

وبدوره، يتسلح ريال بعدم خسارته في مبارياته الـ 11 الأخيرة في “لا ليغا”، ضمن سلسلة من 15 مباراة في مختلف المسابقات لم يذق خلالها طعم الهزيمة. وتميل الأرقام لصالح النادي الملكي الذي لم يخسر أمام خيتافي في المواجهات الـ 15 الاخيرة.

ويسافر ريال، الذي خاض مباراة زائدة، إلى خيتافي في لباس متصدر الدوري مع 46 نقطة، مبتعدا بفارق 8 نقاط عن مطارده المباشر إشبيلية، الذي يحل ضيفا على قادش وصيف القاع، الإثنين، 03 يناير 2022، في ختام مباريات هذه المرحلة.

في المقابل، يعاني برشلونة أيضا من كورونا، إذ يخوض رحلته إلى مايوركا بصفوف غير مكتملة جراء تفشي الفيروس في صفوفه، مع ما لا يقل عن تسعة لاعبين على غرار الأمريكي سيرجينيو ديست والبرازيلي فيليبي كوتينيو والمغربي عبد الصمد الزلزولي وجوردي ألبا وغافي والبرازيلي داني ألفيش، إضافة إلى الفرنسيين عثمان ديمبيلي وكليمان لانغليه وصامويل أومتيتي.

وأفاد النادي الكاتالوني في بيان صدر قبل مباراته ضد مضيفه ريال مايوركا “إنهم في حالة جيدة وهم في عزلة في المنزل”. غير أن برشلونة حمل خبرا سارا لجماهيره بإعلانه عن تعاقده مع مواطنه جناح مانشستر سيتي الإنجليزي الدولي فيران توريس، لمدة خمس سنوات وتحديدا حتى عام 2027.

وغاب توريس (21 عاما)، الذي لن يشارك أمام ريال مايوركا، عن الملاعب في الشهرين الماضيين بسبب كسر في قدمه، علما انه سجل 12 هدفا في 22 مباراة دولية.

ويمر “بلاوغرانا” حاليا بمرحلة صعبة، إذ يحتل المركز السابع في الدوري بفارق 18 نقطة خلف غريمه التقليدي ريال مدريد المتصدر، والذي لعب مباراة أكثر، كما أنه خرج خالي الوفاض من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وكان برشلونة، الذي يعاني أيضا صعوبات مالية تأتى عنها فشله في التجديد لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي المنتقل إلى باريس سان جرمان الفرنسي في غشت، يسعى إلى تعزيز خط هجومه بعدما اضطر مهاجمه الارجنتيني الآخر سيرخيو أغويرو، المنتقل إلى صفوفه هذا الصيف في صفقة مجانية من مانشستر سيتي بالذات، إلى الإعلان عن اعتزاله اللعب نهائيا في منتصف دجنبر الحالي بسبب مشاكل في القلب.

من ناحيته، يستقبل أتلتيكو مدريد، الخامس مع 29 نقطة، ضيفه رايو فايكانو الرابع، والذي يتقدم عليه بفارق نقطة، على وقع إصابة خمسة لاعبين في صفوفه بـ “كوفيد-19” بينهم مهاجمه الفرنسي أنطوان غريزمان ولاعب وسطه البرتغالي جواو فيليكس ومدربه الارجنتيني دييغو سيميوني.

وقال حامل اللقب في بيان مقتضب إن اختبارات دييغو “سيميوني وكوكي وغريزمان وهيكتور هيريرا وجواو فيليكس كانت إيجابية ولكن بدون أعراض، وهم في عزلة في المنزل امتثالا لتوصيات السلطات الصحية”.

ويأمل “روخيبلانكوس” في أن ينفض غبار الهزائم عنه والعودة إلى سكة الانتصارات، بعدما سقط في مبارياته الأربع الاخيرة في الدوري أمام كل من جاره اللدود ريال صفر-2 ومايوركا وإشبيلية وغرناطة بالنتيجة ذاتها 1-2.
ولا تبدو حال جاره المدريدي فايكانو أفضل، إذ يعاني بدوره من إصابة 17 لاعبا بالفيروس بحسب الصحافة الإسبانية، وهو ما يجعله نادي الدرجة الأولى الأكثر تضررا من الفيروس.
وبحسب ما تنص لوائح الاتحاد الاسباني للعبة ورابطة الدوري، يتم تأجيل مباراة أو إلغاؤها إذا لم يكن لدى أحد الفريقين ما لا يقل عن 13 لاعبا سليما بينهم خمسة على الأقل من الفريق الأول.

كما يعاني ريال سوسييداد، السادس الذي يحل ضيفا على ألافيس، الأحد، من كثرة الحالات الإيجابية في صفوفه، والتي وصلت حتى الآن الى 10 لاعبين. ويستقبل ريال بيتيس الثالث (33 نقطة) سلتا فيغو الأحد أيضا .

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

الأندومي يصل إلى البرلمان المغربي

طالب إبراهيم اجنين، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بحماية صحة المواطنين، من منتج إندومي، متسائلا عما إذا كانت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية