وزير الثقافة والتواصل يدعو لإقرار نموذج ضرائب جديد للمقاولات الإعلامية

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

دعا محمد مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، إلى ضرورة إقرار نموذج جبائي جديد للمقاولة الإعلامية، لأنها تمتاز بخصوصية تتمثل في تقديمها لخدمات عمومية للمواطنين والمواطنات.
أكد بنسعيد، في كلمة ألقاها، اليوم الأربعاء 5 يناير الجاري، في ختام اللقاء التشاوري الذي جمعه بممثلي الهيئات المهنية الإعلامية بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، على دعم الصحافة اعتمادا على مقاربة استثمارية، تروم مأسسة هذا الاستثمار وجعله خاضعا لقواعد الحكامة والشفافية بناء على نظام داخلي للجنة ثنائية ودفتر تحملات.

وحث بنسعيد على التفكير الجماعي في سياسات بنيوية جديدة تعيد للصحافة قيمتها السامية ودورها المجتمعي، إضافة إلى التفكير في تصور شامل يهم المقاولات والصحافيات والصحافيين “في ظل أزمة كورونا التي أثرت بشكل كبير على قطاع حيوي يعتبر محوريا داخل المجتمع من جهة، وإيمانا بأن الصحافة خدمة عمومية تسهر على تنوير الرأي العام ومحاربة الأخبار الزائفة من جهة ثانية”.

ولفت بنسعيد في كلمته إلى “أن المقاولات الصحفية في حاجة اليوم إلى نموذج اقتصادي جديد قوامه الانتقال الرقمي والتحولات التكنولوجية، مؤكدا على أن “هذا لا يعني التخلي عن الجرائد الورقية، وإنما مواكبتها في مجال التحول الرقمي”.

وختم بنسعيد كلمته بالتأكيد على انخراطه الجدي إلى جانب الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية، من خلال الاستماع إلى مقترحات وأفكار الهيئات المهنية للنهوض بقطاع الصحافة في المغرب.

يجدر بالذكر ان اللقاء التشاوري ، تمحور حول موضوع “الصحافة الوطنية: أي خيارات لمواجهة التحديات الجديدة وكسب رهان التأهيل؟”، والتقى فيه بنسعيد بممثلين عن 5 هيئات مهنية إعلامية من بينها: المجلس الوطني للصحافة وفيدرالية الناشرين.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية