استجواب رئيس وزراء بريطانيا بسبب “فضيحة الحفلة”

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

ذكرت صحيفة “ذا تلغراف” (The Telegraph) نقلا عن مصادر لم تكشف عنها أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خضع للاستجواب على يد كبيرة موظفي الحكومة سو غراي، التي تحقق في مزاعم عن خرق جونسون تدابير الإغلاق التي فرضتها بريطانيا للحد من تفشي فيروس كورونا، وذلك عن طريق إقامة حفلات في مقر رئاسة الحكومة.

وقالت الصحيفة أمس الأحد في تقرير لها إن رئيس الوزراء أطلع غراي على كل ما يعرفه وذلك قبيل نشر تقرير خلال هذا الأسبوع.

وكانت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية ذكرت في وقت سابق أن سو غراي، التي تقوم بالتحقيق في الحفلات التي يعتقد أنها تنتهك الإغلاق، “أصيبت بصدمة شديدة”، وقالت إنها تشعر بالقلق من أن موظفي الحكومة يحجبون عنها المعلومات.

ويواجه رئيس الوزراء البريطاني انتقادات شديدة لعدم اتباع القواعد خلال جائحة كورونا، وذلك عندما حضر تجمعا في مقر إقامته الرسمي أثناء تدابير الإغلاق الأولى في المملكة المتحدة.

اعتذار للملكة

 

 

وكانت الحكومة البريطانية اعتذرت الجمعة الماضي للملكة إليزابيث الثانية بعد الكشف عن إقامة حفلة في مقر الحكومة (داونينغ ستريت) عشية جنازة زوجها الأمير فيليب، رغم إجراءات الإغلاق، بينما تتزايد المطالب باستقالة رئيس الوزراء.

وقال زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر أمس الأحد إن رئيس الوزراء خالف القانون، وكذب بشأن الحفلات التي أقيمت في “داونينغ ستريت” مقر إقامته خلال الإغلاق العام لمكافحة فيروس كورونا.

وأضاف ستارمر لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC) مشيرا إلى اعتذار جونسون أمام البرلمان لحضوره إحدى الحفلات “أعتقد أنه اقترب كثيرا من الاعتراف بأنه خالف القانون”.

فضيحة الحفلة

اعتذر جونسون الأربعاء الماضي عن حضوره حفلا في حديقة مقر رئاسة الحكومة في مايو/أيار 2020 عندما طُلب من العاملين في المقر إحضار خمورهم لإقامة الحفل، في وقت كانت فيه القواعد الصارمة تمنع الجمهور من جميع أشكال التقارب الاجتماعي تقريبا.

ووسط غضب شعبي من أن الحكومة لم تلتزم بالقواعد التي فرضتها على الناس خلال الجائحة، تم فتح تحقيق داخلي حول هذا الحفل وعدد آخر من الحفلات، من بينها حفلان منفصلان أقيما عشية جنازة الأمير فيليب.

وتسببت “فضيحة الحفلة” في مطالب باستقالة جونسون، ومن بينها مطالب داخل حزبه وداخل البرلمان البريطاني، كما أظهرت استطلاعات للرأي تراجعا كبيرا في شعبية الحزب وتفوق حزب العمال عليه، إذ أظهر استطلاع أجرته “يوغوف” تقدّم حزب العمال بـ10 نقاط للمرة الأولى منذ حوالي 10 سنوات.

المصدر : telegraph

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

الأندومي يصل إلى البرلمان المغربي

طالب إبراهيم اجنين، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بحماية صحة المواطنين، من منتج إندومي، متسائلا عما إذا كانت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية