“مايكروسوفت” تكشف تفاصيل الهجوم السيبراني على شبكات حكومية أوكرانية

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

أفادت شركة “مايكروسوفت” بأن العشرات من أنظمة الحاسوب في عدد غير محدد من الوكالات الحكومية الأوكرانية أصيبت ببرامج ضارة مدمرة متخفية في هيئة برامج فدية.

برامج الفدية برمجيات خبيثة تقيد الوصول إلى نظام الحاسوب التي تصيبها، وتطالب بسداد فدية حتى يتمكن صاحب الحاسوب من الوصول للملفات. ولم يتضح على الفور حجم الضرر الذي تسببت فيه هذه البرامج الخبيثة.

وقالت “مايكروسوفت” في منشور قصير على مدونة إنها اكتشفت البرنامج الضار لأول مرة الخميس، ويتزامن ذلك مع الهجوم الذي أدى إلى قطع الاتصال بشكل مؤقت عن نحو 70 موقعا إلكترونيا حكوميا.

و أفاد المتحدث باسم وزارة خارجية أوكرانيا أوليغ نيكولينكو، إن مواقع عدة وزارات أوكرانية، تعرضت للاختراق.

وذكر المتحدث، أنه ظهرت على موقعي وزارة الخارجية ووزارة السياسة الزراعية والغذاء، تهديدات لسكان البلاد.

وأضاف: “نتيجة لهجوم هاكر شديد، تعطلت مواقع وزارة الخارجية وعدد من الهيئات الحكومية الأخرى مؤقتا. ويعمل المتخصصون لدينا لكي تعود هذه المواقع إلى العمل بشكل طبيعي”.

في وقت سابق ذكرت الأنباء أن موقع وزارة التعليم والعلوم في أوكرانيا تعرض للتهكير، وتم نشر هناك نداء للمواطنين بثلاث لغات: الأوكرانية والروسية والبولندية.

وزعم البيان، بأنه تم تحميل جميع المعلومات الشخصية عن الأوكرانيين في “شبكة مشتركة” معينة، وبأنه سيتم إتلاف جميع البيانات الموجودة على أجهزة الكمبيوتر الشخصية دون إمكانية استردادها.

وقال البيان: “أيها الأوكراني، جميع المعلومات المتعلقة بك أصبحت عامة، يجب أن تخاف وتنتظر الأسوأ. هذا عقاب لكم بسبب ماضيكم وحاضركم وبسبب فولين وجيش المتمردين الأوكراني وغاليسيا وكل الأراضي التاريخية”.

مذبحة فولين – تم خلالها التدمير الشامل للبولنديين في عام 1943 على يد جيش المتمردين الأوكرانيين، وهي واحدة من أكثر الأحداث دموية في الصراع البولندي الأوكراني. وسقط خلالها حوالي 60 ألف شخص. وقعت أحداث دامية مماثلة في غاليسيا وبوليسيا.

وذكرت “مايكروسوفت” في منشور تقني آخر أن الأنظمة المتأثرة “تغطي العديد من المنظمات الحكومية وغير الهادفة للربح ومؤسسات تكنولوجيا المعلومات”.

وأضافت: “يتم إخفاء البرنامج الضار على هيئة برنامج فدية، ولكن إذا تم تنشيطه بواسطة المهاجم، فسوف يجعل نظام الحاسوب المصاب غير صالح للعمل.. باختصار، سيفتقر إلى آلية استرداد الفدية”.

يأتي الهجوم في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات حول أكرانيا وسط مزاعم غربية بقرب “غرو روسيا” لذلك البلد، وهي مزاعم تنفيها موسكو بشكل قاطع.

في وقت سابق، زعمت أوكرانيا أن لديها “مؤشرات أولية تؤكد ضلوع أجهزة الاستخبارات الروسية في هجوم سيبراني واسع النطاق استهدف العديد من وزاراتها”.

من جانبه، نفى المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، في مقابلة مع قناة “سي إن إن” الأمريكية، وجود أي علاقة لروسيا بالهجمات السيبرانية التي استهدفت مواقع حكومية أوكرانية، ووصف الاتهامات الموجهة لموسكو في هذا الخصوص بأنها “لا أساس لها من الصحة”.

 

مصدر : rt + أسوشيتد برس

 

للإشتراك معنا في النشرة البريدية