الإمارات تدعو لاجتماع طارئ لمجلس الأمن ورئيس إسرائيل يجدد التضامن

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

دعت الإمارات العربية المتحدة إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي حول الهجمات التي شنها الحوثيون على أبوظبي، ما استدعى ردا للتحالف العسكري بقيادة السعودية في صنعاء.

وقالت لانا نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة في رسالة إلى الرئاسة النرويجية لمجلس الأمن إن “دولة الإمارات تدعو مجلس الأمن إلى التحدث بصوت واحد والانضمام إلى الإدانة الحازمة والقاطعة لهذه الهجمات الإرهابية التي شنت بتجاهل تام للقانون الدولي”. وطالبت باجتماع طارئ للمجلس.

ولم يحدد بعد موعد لهذا الاجتماع.

وأضافت أن هذه الهجمات تشكل “خطوة أخرى في جهود الحوثيين لنشر الإرهاب والفوضى في منطقتنا ومحاولة أخرى من قبل الحوثيين لاستخدام القدرات التي اكتسبوها بشكل غير قانوني في تحد للعقوبات المفروضة من قبل الأمم المتحدة لتهديد السلام والأمن”.

إقرأ أيضا : إسرائيل تعرض على الإمارات المساعدة في عمليات التحقيق في ملابسات هجمات الحوثي

وأسفرت الهجمات على أبو ظبي عن سقوط 3 قتلى و6 جرحى. وردا عليها شن التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية والذي تشارك فيه الإمارات، غارات جوية أسفرت عن سقوط ما لا يقل عن 14 قتيلا ونحو 10 جرحى في صنعاء.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال (Wall Street Journal) الأميركية إن النتائج الأولية للتحقيق الإماراتي بشأن الهجوم على أبو ظبي الاثنين خلصت إلى الرواية نفسها التي أعلنتها جماعة الحوثي، التي أكدت أنها نفذت الهجوم بأسلحة متنوعة ومتطورة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين مطلعين على التحقيق الذي تجريه السلطات الإماراتية قولهم إن هجمات الحوثيين أظهرت تقدما كبيرا في قدراتهم العسكرية.

وكانت جماعة الحوثي أعلنت الاثنين أنها نفذت عملية عسكرية وصفتها بالنوعية في العمق الإماراتي، وأكدت استهداف منشآت حيوية في كل من أبو ظبي ودبي بواسطة طائرات مسيرة وصواريخ باليستية ومجنحة.

وقالت الإمارات إنها تحتفظ بحق الرد على ما وصفتها بالهجمات الإرهابية على أراضيها.

ميدانيا أعلن التحالف -الذي تقوده السعودية- قصف مواقع للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء خلال الساعات الـ24 الماضية، وتدمير منظومة اتصالات للطائرات المسيرة ومنصتين استخدمتا لإطلاق الصواريخ الباليستية التي استهدفت أبو ظبي.

وفي المقابل، قالت وسائل إعلام موالية للحوثيين إن 14 شخصا قتلوا -بينهم نساء وأطفال- و11 شخصا آخرين جرحوا في غارات للتحالف على الحي الليبي في صنعاء.

وقالت الإمارات إنها تحتفظ بحق الرد على ما وصفتها بالهجمات الإرهابية على أراضيها.

و قالت وكالة أنباء الإمارات إن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد تلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ دان فيه الهجمات الحوثية. وأضافت الوكالة أن هرتسوغ أكد تأييد إسرائيل التام لدولة الإمارات في كل ما تقوم به للدفاع عن أمنها وسيادتها، حسب تعبيره.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت قد أعرب عن إدانته الشديدة للهجوم على أبو ظبي، وقال إن الحوثيين نفذوه “بتوجيه من الإيرانيين”.

 

المصدر : وكالة الأنباء الإمارتية + موقع الجزيرة

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

الأندومي يصل إلى البرلمان المغربي

طالب إبراهيم اجنين، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بحماية صحة المواطنين، من منتج إندومي، متسائلا عما إذا كانت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية