معطيات حول الطائرة التي سقطت بطنجة أواخر شهر نونبر الماضي

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

علم الطائرة الصغيرة التي كانت قد سقطت ضواحي مدينة طنجة يوم 30 نونبر الماضي كشفت عن عملية تهريب دولية للمخدرات، تكلف بتنفيذها تلميذ طيار يتابع دراسته في السنة الثالثة بمدرسة للطيران بمدينة مالقا الإسبانية، لكن محاولته باءت بالفشل، ووجد نفسه في قبضة الدرك الملكي.

ووفق المصادر ذاتها فإن الطائرة كانت قد نزلت على الطريق الرابطة بين جماعة سبت الزينات وجماعة حجز النحل، فوجدت في استقبالها أربعة أشخاص، ليتم الشروع في شحن رزم “الحشيش”، في وقت تكلف باقي أفراد الشبكة بإخلاء الطريق لفسح المجال للطائرة للإقلاع للعودة إلى التراب الإسباني، إلا أن حمولتها الزائدة وفقدانها توازنها بعد اصطدامها بشاحنة مركونة بحافة الطريق حالا دون إتمام هذه العملية، ليضطر الربان الإسباني إلى الفرار بعيدا عن موقع الحادث، لكن سرعان ما سقط بين يدي الدرك.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية