نشطاء يقررون مقاضاة المعلق الرياضي “حفيظ دراجي” بقطر

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

نشطاء وإعلاميين يقررون مقاضاة المعلق الرياضي “حفيظ دراجي” بقطر بعد سبه و إهانته لشعب المغربي بأقبح العبارات.

قرر مواطنون مغاربة مقاضاة الاعلامي الجزائري حفيظ الدراجي، على خلفية تورطه في قذف المغاربة وسبهم من خلال تعليق على أحد مواقع التواصل الاجتماعي .
وباشر نشطاء و اعلاميون اجراءات مقاضاة الدراجي من خلال مراسلة الجهات القضائية الرسمية بقطر بشأن دعوى قضائية ضد الاعلامي المقيم بقطر بتهم تعرضه بالسب و الشتم والقذف في حق اشخاص غير قطريين يقيمون خارج الدولة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي موثقة ومرسلة من حسابه الشخصي الموثق.
وتسود حالة من الغضب والاستياء وسط رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب، بسبب ما جاء في تعليق مفترض للاعلامي الجزائري حفيظ الدراجي، من اهانات للمغرب، ما جعل نشطاء يطالبون بمقاطعة بين سبورت او مطالبتها بمعاقبة المعلق الجزائري فيما دافع المعلق الرياضي الجزائري في شبكة “بي إن سبورتس”، عن نفسه بعد انتشار المنشور الذي “يسب” فيه المغرب.

وكتب دراجي، عبر حسابه في موقع “توتير”، في رده على المنشور المتداول، قائلا: “يتم على تويتر تداول (سكرين شوت) مفبرك لمحادثة وهمية بيني وبين إحدى المتابعات، فيه كلام بذيء منسوب إلي، وعند دخول الحساب وجدتها أرسلت لي رسائل فيها شتم وسب قبل أن تقوم بحظري ثم إغلاق الحساب كلية، ليتم بعدها فبركة رد غير أخلاقي”.

وبدورها ردت الفتاة بنشر فيديوهات لمحادثها كاملة مع دراجي، مؤكدة أن المعلق الجزائري شتمها ووجه سبابا للشعب المغربي، وهو ما اعتبره مغاربة اهانة تستدعي محاسبته على الامر علما ان دراجي، تولى عبر شبكة “بي إن سبورتس”، التعليق على مباراة منتخب بلاده أمام كوت ديفوار، أمس الخميس، ضمن دور المجموعات لبطولة كأس أمم إفريقيا المقامة في الكاميرون وخسرت الجزائر المباراة بنتيجة 1-3، لتودع المنافسات مبكرا من دور المجموعات وبعده بساعات انتشر تعليقه المسيئ للمغاربة.

 

 

يتجلى نهيق، وشذوذ تعليقات الدراجي على سبيل التمثيل لا الحصر من خلال المباراة التي جمعت منتخب الجزائر بمنتخب الكوت ديفوار، حيث اعتمد أسلوبا سفسطائيا مغالطا في التعليق على المباراة، ومنحى تبريريا مضحكا عند تبرير الأخطاء التي ارتكبها فريق بلاده، وتسييس المباراة باستعارة لسان كابرانات الجزائر واتهام المغاربة وإقحامهم في مباراة هم فيها مجرد مشاهدين متفرجين، واعتبارهم السبب الرئيسي في الهزائم النكراء التي لحقت المنتخب الجزائري بالكاميرون، بل وصلت به الوقاحة إلى حد السب والتهجم، واستغلال منبر إعلامي عالمي للتنفيس عن أمراضه وأحقاده على المغاربة الذين بدل أن يبادلهم التقدير والاحترام، -على ما فعلوه معه حين كان ضيفهم- ناصبهم العداء بدون موجب حق.

على إثر الغضب الكبير الذي أعقب تسريب محادثة خاصة بين شابة مغربية والمعلق الجزائري “حفيظ دراجي”، وما تضمنته هذه المحادثة من سب وقذف حاط جدا وجهه “دراجي” لعموم المغاربة، قرر عدد كبير من مغاربة الفيسبوك سلك باب القضاء، لمواجهة “دراجي” بالتهم المنسوبة إليه لدى القضاء القطري، حيث يقيم.

 

وارتباطا بالموضوع، اختار عدد من النشطاء والمؤثرين والإعلاميين البارزين رفع عريضة جماعية تتضمن شكاية موجهة إلى القضاء القطري، لكون دراجي مستقر بقطر، في أفق مواجهته بتهم تتعلق بالسب والقذف بكلمات نابية، مشددين على أن الحادث لا يمكن هذه المرة أن يمر مرور الكرام، خاصة بعد تمادي المعلق الجزائري في كيل كل أشكال السباب للشعب المغربي، خدمة لأجندات سياسية، وسعيه في كل مرة نحو زرع الفتنة بين الشعبين الجارين المغربي والجزائري.

كما رد مدير قناة “beinsports” الاخبارية محمد عمور يرد بقوة على “تغريدة” الدراجي المُسيئة للمغرب.

ونشر محمد عمور تغريدة على صفحته الرسمية على تويتر انتقد فيها تطاول الدراجي على المملكة بعد حديثه عن الحدود، حيث كتب :“‏‎حدودكم الغربية؟؟ كاليفورنيا مثلا؟ من قال لك أصلا أننا نود فتحها مع أمثالك؟ لأن ملك وسطر ألف سطر تحت كلمة ملك طلب فتح الحدود (لأسباب قد لايفهمها أمثالك) تظنون أننا نحتاج إليكم؟ ثم القضية الفلسطينية ماذا فعلتم لها يا ببغاوات باستثناء الشعارات البومدينية البائدة؟”.

 

 

للإشتراك معنا في النشرة البريدية