بلغاريا تدعم الحل السياسي لنزاع الصحراء

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

قال بالمن تزولوف، سفير جمهورية بلغاريا بالمغرب، إن بلاده تدعم الحل السياسي في إطار الأمم المتحدة لملف الصحراء.

وذكر تزولوف، خلال لقاء نظمته، السبت، المدرسة المواطنة للدراسات السياسية في الرباط، أن حل هذا الملف يجب أن يتم في إطار التوافق بين الأطراف المعنية.

وأشار السفير البلغاري إلى أن تعيين ستافان دي مستورا “أمر إيجابي لأنه دبلوماسي مخضرم يتمتع بخبرة كبيرة على المستوى الدولي”.

وتطلع تزولوف إلى تطور العلاقات الثنائية مع مستوى أكبر وأقوى من خلال الانفتاح والتعاون في على مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية.

وقال الدبلوماسي البلغاري إن الاستثمارات البلغارية في المغرب لا تتجاوز 4 ملايين دولار، تقودها شركات بلغارية قررت الاستقرار في المملكة.

وكان الملك محمد السادس استقبل، الإثنين 17 يناير الجاري، عدداً من السفراء الأجانب في المملكة، وكان من بينهم ستويانوف تزولوف، سفير جمهورية بلغاريا، وهو دبلوماسي أمضى سنوات طويلة في تمثيل بلاده في عدد من الدول العربية، من بينها لبنان ومصر وليبيا.

وتدعم السفارة البلغارية في الرباط مشروع المدرسة المواطنة للدراسات السياسية بالمغرب، وهي مبادرة تندرج ضمن مدارس الدراسات السياسية التابعة لمجلس أوروبا.

وأشرف السفير البلغاري خلال اللقاء على تسليم شهادات المشاركة لحوالي 30 شاباً وشابة من مختلف جهات المغرب، بعد استفادتهم من التكوين طيلة سنة كاملة.

والمدرسة المواطنة للدراسات السياسية هي برنامج مغربي تأسس كإطار جمعوي غير ربحي في دجنبر من سنة 2012، بمبادرة من مجموعة من الهيئات والمنظمات المدنية والجامعية الوطنية.

وتقوم المدرسة سنوياً بإطلاق عدد من المبادرات، من بينها تكوين يمتد لسنة كاملة لفائدة عدد من الفاعلين الشباب من الأحزاب السياسية والمجتمع المدني، حول مواضيع متعددة مثل الديمقراطية والتنمية والحكامة وتقييم السياسات العمومية.

وتركز المدرسة في تكويناتها على تكوين القادة الشباب في القضايا المتعلقة بالتحديات الجديدة لتطبيق المقتضيات الدستورية، عبر خلق مساحات للنقاش والتبادل تجمع بين المعرفة النظرية والمهارة التطبيقية، من أجل ترجمة السياسة إلى عمل ناجع.

وتنتمي المدرسة، التي يترأسها الفاعل المدني يوسف لعرج، إلى رابطة مدارس الدراسات السياسية التي يوجد مقرها في ستراسبورغ بفرنسا، وهي جزء من الديناميات التي يدعمها مجلس أوروبا لمواكبة الإصلاحات الديمقراطية في جنوب البحر الأبيض المتوسط.

المصدر : تحقق

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

الأندومي يصل إلى البرلمان المغربي

طالب إبراهيم اجنين، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بحماية صحة المواطنين، من منتج إندومي، متسائلا عما إذا كانت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية