الدكتور محمد تيال: قتل سائحة أجنبية من طرف مختل عقلي يلزمنا الأهتمام بالصحة العقلية للمغاربة

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

أشارت مصادر إعلامية إلى ظاهرة الصحة العقلية للمغاربة التي تتذيل اهتمامات أجندة وزير الصحة، ولا تحظى بأولوية الحكومات المتعاقبة، خاصة بعد فاجعة تزنيت واعتداء مختل عقليا على سائحتين أجنبيتين.

في هذا الصدد، سلط الدكتور محمد تيال، أخصائي في الأمراض العقلية والنفسية والإدمان نائب رئيس الفيدرالية الوطنية للصحة العقلية، الأضواء على جوانب عدة مرتبطة بالخلل العقلي والمأساة التي تواجهها عائلات المرضى دون سند أو دعم من طرف الحكومة، وقال إن المريض عقليا يمكن أن يقوم بالجريمة 10 مرات أكثر من الإنسان السوي.

ويرى البروفيسور عبد الإله هالي، أخصائي نفساني أستاذ علم النفس المرضي الإكلينيكي، أن موضوع الصحة النفسية يفوق قدرات وزارة الصحة ووزارة العدل وإدارة الأمن، ويتطلب إرادة عليا من أجل تصنيف الصحة النفسية أولوية وطنية، علما بأنها بحاجة ماسة إلى بنيات تحتية وأطر وموارد بشرية تتطلب تمويلات كبيرة.

وأوضح هالي أن المنظومة الصحية العمومية لا تضم سوى عدد قليل من الأطباء النفسانيين، كما أن نظراءهم في المصحات الخاصة يبقى نادرا، ودعا إلى خلق فضاءات حاضنة للمرضى النفسانيين.

وذكر المصطفى الشكالي، مختص في علم النفس الاجتماعي، أن نظرة المجتمع للمرضى النفسانيين احتقارية وتدخل ضمن “الطابوهات

للإشتراك معنا في النشرة البريدية