ارتفاع الطاقة الاستيعابية للأحياء الجامعية ب7 بالمائة خلال الموسم الجامعي الحالي

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

 أفاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف ميراوي ،يوم الاثنين، بأن عرض التعليم العالي يضم 24 حيا جامعيا بطاقة استيعابية تصل إلى 54 ألف سرير برسم الموسم الجامعي الحالي، بزيادة تقدر ب 7 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية.

وأبرز السيد ميراوي ،في معرض جوابه على سؤال شفوي حول “توسيع قاعدة الأحياء الجامعية في ظل تزايد عدد الحاصلين على شهادة الباكالوريا” تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب تلاه بالنيابة عنه وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، يونس السكوري ، أن استغلال هذه الأسرة تراجع، خلال الموسم الجامعي الحالي، بنسبة 30 بالمائة جراء جائحة كوفيد-19 ليصل إلى 38 ألف سرير فقط.

وأضاف السيد ميراوي أنه تم تخصيص 17 ألف سرير للاستجابة لطلبات تجديد السكن بالنسبة للطلبة القدامى، والاستجابة ل21 ألف طلب بالنسبة للطلبة الجدد بنسبة 40 بالمائة من العدد الإجمالي للطلبات التي بلغت هذه السنة 52 ألف طلبا.

وأكد أن تيسير الولوج للتعليم العالي في ظروف مواتية من أولويات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، مشيرا في هذا الإطار، إلى توسعة عدد من الأحياء الجامعية منها الحي الجامعي بتطوان المضيق (1100 سرير) وملحقة الحي الجامعي بالراشدية (1000 سرير)، والحي الجامعي لأكادير تيليلا الذي سيتم افتتاحه خلال فبراير المقبل، ب 1400 سرير.

كما قامت الوزارة، يتابع الوزير، بتوسعة بنية الاستقبال من خلال المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، وبرمجت عددا من المشاريع بهدف رفع الطاقة الاستيعابية للأحياء الجامعية.

وأشار، في هذا الصدد، إلى عدد من البرامج الهامة التي تعكس المجهودات التي بذلت في المجال، منها استكمال مشاريع في طور الإنجاز بطاقة استيعابية تصل إلى 4550 سرير همت مدن الناظور وتازة والقنيطرة والمحمدية، كما تمت الدراسات من أجل البناء أو توسعة أحياء جامعية لتوفير 3048 سرير إضافي تهم الأحياء الجامعية للحسيمة ب1400 سرير، وسطات ب408 أسرة، ومكناس ب 400 سرير.

وفي سؤال شفوي آخر حول “ضعف المناصب المالية المحدثة الخاصة بالدكاترة غير الموظفين على المستوى الوطني مقارنة مع المناصب المخصصة للدكاترة الموظفين” تقدم به الفريق الاشتراكي، أكد الوزير أنه لم يسجل أي تراجع في عدد المناصب المحدثة، حيث انتقلت من 400 منصب سنة 2017 إلى 700 في السنوات الموالية، لتصل إلى 800 منصب شغل برسم السنة الحالية.

وأضاف أن الوزارة ستعمل على رفع هذه المناصب خلال الفترة القادمة للاستجابة لمتطلبات التأطير البيداغوجي ودعم أنشطة البحث العلمي والابتكار، مشددا أن الجامعة في حاجة دائمة لهذه المناصب في إطار الاصلاح الشمولي للمنظومة الذي تعده الوزارة حاليا.

وخلص السيد ميراوي إلى القول إن الوزارة تعمل على تشجيع الجامعات الخاصة والشريكة لاستقطاب حملة الدكتوراه حسب حاجياتها.

المصدر : البوابة الوطنية

للإشتراك معنا في النشرة البريدية