كاميرات تفك لغز دهس دركي بإقليم برشيد

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

تمكنت اليوم الثلاثاء في وقت وجيز، عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي الدروة، والمركز القضائي بسرية برشيد، حت إشراف قائدي جهوية سطات وسرية عاصمة أولاد حريز، ووفق تعليمات النيابة العامة المختصة، من فك لغز دهس دركي أثناء أداء عمله في سد قضائي بإقليم برشيد، من قبل شخص مجهول الهوية كان يقود سيارة خفيفة وبرفقته ثلاثة أشخاص، قبل أن يفروا إلى وجهة غير معروفة.

وأضافت مصادر إعلامية أن الدركي برتبة رقيب، المنتمي إلى كوكبة الدراجين بسرية برشيد، كان يزاول عمله في سد قضائي للمراقبة على مستوى الطريق الوطنية رقم 9، قبل أن يدهسه السائق المشتبه فيه بمحاولة القتل العمد، مع الفرار، الذي تبين في ما بعد أنه من ذوي السوابق القضائية في الاتجار بالمخدرات؛ في حين مازالت الوضعية الصحية للدركي حرجة جدا، وهو ما استدعى إدخاله قسم العناية المركزة بمصحة بالدار البيضاء لتقلي العلاجات إلى حد الآن، بعد حضور كبار مسؤولي الدرك بجهوية سطات.

وأوضحت المصادر ذاتها أن عناصر الضابطة القضائية التابعة لسرية برشيد باشرت أبحاثا ميدانية وتقنية مكثفة، اعتمادا على كاميرات المراقبة بإقليم برشيد، حيث تمكنت من التوصل إلى ترقيم السيارة المستأجرة، التي كان على متنها السائق المشتبه فيه رفقة ثلاثة أشخاص، من بينهم فتاة في مقتبل العمر، تنحدر من سيدي عثمان بالبيضاء، فضلا عن شخصين من تيط مليل؛ فيما ينحدر رفيقهم الرابع من حي الهدى بالدار البيضاء، قبل توقيفهم جميعا مساء اليوم الثلاثاء.

وأمرت النيابة العامة المختصة بالدائرة القضائية سطات بالاستماع إلى المشتبه فيه الرئيس، سائق السيارة المستأجرة، بشبهة محاولة القتل العمد مع الفرار، ورفاقه الثلاثة، مع وضعهم جميعا تحت تدبير الحراسة النظرية، في انتظار عرضهم على ممثل الحق العام للنظر في المنسوب إلى كل واحد منهم، واتخاذ القرارات القانونية في حقهم.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية