إحداث معهد القائد لحسن ليوسي للامازيغية بمدينة صفرو

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

بدعم من قطاعات وزارية وعلى رأسها وزارة الثقافة، ستعرف مدينة صفرو إحداث أول معهد للامازيغية بجهة فاس مكناس يحمل إسم “القائد لحسن ليوسي” أول وزير للداخلية للمغرب بعد الاستقلال واحد مؤسسي حزب الحركة الشعبية القائد لحسن ليوسي.

ويهدف المشروع إلى نشر الثقافة الأمازيغية وأفكار رفيق المغفور له الملك محمد الخامس طيب الله ثراه القائد لحسن ليوسي، والذي شكل موضوع لقاء خلال نهاية الاسبوع الماضي، جمع كل من موحا ليوسي نجل القائد لحسن ليوسي وحفيظ وشاك رئيس المجلس الجماعي لصفرو ولحسن زلماط رئيس المجلس الاقليمي لمدينة صفرو وبحضور سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي السابق باعتباره واحد من الأبناء البررة لمدينة صفرو و موريس حليوة أحد المدافعين على التقارب الثقافي المغربي الاسرائيلي.

وفي هذا الخصوص، أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، “أن المعهد سيعمل على تعزيز الإرث الامازيغي للمنطقة وسيسعى لوضع برنامج للانشطة الثقافية التي سيعرفها المعهد وجعله مصدرا لإرساء ثقافة التعايش التي كانت صفرو مركزا وحاضنة لها على مر الزمان”.

وذكر الوزير السابق أمزازي خلال حديثه أن القائمون على إحداث المعهد يقومون بإعداد توأمة بين الجماعة الترابية لصفرو وبعض المدن الاسرائيلية. وأبرز في حديثه “أن اليهود المغاربة تركو بصفرو إرثا مادي وغير مادي، تسعى جماعة صفرو من أجل إبراز وتأهيل هدا الموروث الثقافي واعادة تاهيله باعتبار أن المدينة كانت تعرف تواجد الكثير من اليهود المغاربة”، مشيراً إلى أن “هذا التعايش المشترك هو ما جعل من مدينة صفرو موطن لاقدم مدرسة للحاخامات في المغرب وتسمى ” مدرسة أم البنين ” تعزيزا للارث العبري فضلا عن تواجد العديد من المعابد اليهودية الأخرى”.

 

للإشتراك معنا في النشرة البريدية