الفيفا يلزم الوداد البيضاوي بتسديد 650 مليون سنتيم

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

شكل حكم الاتحاد الدولي صدمة كبيرة داخل الوداد، بحكم أن الفريق كان بصدد تسديد مجموعة من المبالغ المالية المضمنة في الأحكام الصادرة في حقه، من أجل رفع عقوبة منعه من التعاقدات، وليتمكن من تأهيل تعاقداته الجديدة، غير أن الحكم الجديد لصالح بابا توندي، جعل الفريق الأحمر يعيد حساباته من جديد.

حيث راسلت غرفة النزاعات التابعة لـ«الفيفا» الفريق، تخبره بضرورة تسديد مبلغ 650 مليون سنتيم لفائدة اللاعب النيجيري ميشيل بابا توندي، كقيمة لمستحقاته المالية خلال الفترة التي قضاها رفقة النادي الأحمر.

ويعيش الوداد أصعب وضعية له طيلة السنوات الأخيرة، حيث أصبح الفريق ملزما بتنفيذ أحكام صادرة في حقه من طرف «الفيفا» و«الطاس»، والتي تتجاوز قيمتها المليار و500 مليون سنتيم، أبرزها مستحقات لاعبه الليبيري السابق، وليام جيبور، التي تقدر بـ825 مليون سنتيم.

وكشف مصدر مسؤول داخل الوداد أن إدارة النادي قررت استئناف الحكم  الصادر من طرف «الفيفا»، على أمل تخفيض قيمة المستحقات، رغم أن اللاعب النيجيري سبق وأن طالب بمستحقات مالية بقيمة مليار و200 مليون سنتيم، إلا أن غرفة النزاعات رفضت الحكم بالمبلغ المذكور، وقلصته إلى حوالي النصف.

ولم يستبعد المصدر ذاته أن يلجأ الوداد إلى محكمة التحكيم الرياضية للطعن في الحكم، إذ يستند في دفوعاته إلى كون اللاعب النيجيري طيلة مقامه بالفريق لم يخض سوى مباريات قليلة، ولا يمكن تعويضه بمبلغ مالي ضخم، رغم أن النادي الأحمر سبق له أن توصل إلى اتفاق مع توندي، يقضي بتسديد مستحقاته المالية على شكل دفعات، إلا أن إدارة الوداد تراجعت عن الأمر، ما دفع اللاعب النيجيري إلى وضع شكاية لدى «الفيفا» ضد الفريق.

من جهة أخرى، يستمر النادي الأحمر في خوض تداريبه بشكل عادي تحت إشراف مدربه وليد الركراكي، إذ اختار الأخير تغيير عدد من الأمور داخل الفريق، بعدما ظهرت مجموعة من العناصر بأداء مغاير خلال المباريات الودية، التي أجراها الوداد خلال المعسكر الإعدادي.

 

للإشتراك معنا في النشرة البريدية