تنزيل المخطط الوطني لضبط أعداد الخنزير البري وإعادة التوازن للمناطق المتضررة منه

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram
شرعت المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم اشتوكة آيت باها في تنزيل المخطط الوطني لضبط أعداد الخنزير البري وإعادة التوازن للمناطق المتضررة منه، حيث حددت عددا من النقط السوداء لكونها أكثر عرضة لهجومات تلك الحيوانات وإلحاقها أضرارا بالساكنة ومحاصيلها وممتلكاتها، كما تشرع في تنزيل برنامج إقليمي للإحاشات.

وتفعيلا للمخطط سالف الذكر، والذي أطلقته وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، حددت المديرية الإقليمية للمياه والغابات باشتوكة آيت باها 34 نقطة سوداء تهم 8 جماعات بالدائرة الجبلية، إذ انطلقت ببعضها إحاشات من أجل التخفيف من أضرار الخنازير مع تحقيق التوازن الطبيعي للكائنات الحية.

و في الإطار نفسه، فعلت المديرية الإقليمية مجموعة من التدابير لتسهيل عملية تنظيم إحاشات الخنزير البري؛ أبرزها منح التراخيص اللازمة لجمعيات القنص والقناصة المتطوعين ومؤجري حق القنص ومالكي ومستغلي الأراضي الموجودة داخل النقط السوداء من أجل إنجاز الإحاشات تحت مراقبة المصالح الإقليمية للمياه والغابات، فضلا عن إمكانية التصريح الإلكتروني القبلي في الموقع الإلكتروني للقطاع.

وقال محمد صديقي، لوزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ضمن جواب سابق عن سؤال كتابي لأحمد بومكوك النائب البرلماني عن دائرة اشتوكة آيت باها، إن “قطاع المياه والغابات قد قام، بناء على التقارير الواردة على مصالحه الخارجية وعلى الشكايات المرفوعة إليه من طرف الساكنة وعلى طلبات السلطات الإقليمية والمحلية، بالتدخل في المناطق التي لوحظت فيها أضرار على مستوى الأنشطة الفلاحية ناجمة عن تواجد الخنزير البري”.

وأشار وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ضمن الجواب ذاته، إلى أنه “على مستوى جهة سوس ماسة، تم خلال موسم القنص 2020-2021 تنظيم 152 إحاشة، شملت أكثر من 70 جماعة ترابية، تم من خلالها القضاء على 998 خنزيرا بريا. كما تمت، برسم موسم القنص الحالي، برمجة 243 إحاشة بالجماعات ذاتها، في إطار القنص الإداري موزعة على 72 نقطة سوداء”.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية