حقوقيون مستاؤون من سلطات زاكورة في تعاملها مع الوضع الوبائي

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

وجهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان انتقادات لاذعة إلى طريقة تعامل سلطات زاكورة مع الوضع الوبائي بالمنطقة، ولجوئها إلى استعمال “القوة” و”الضغط” لفرض التلقيح على الساكنة، وصلت إلى حد حرمان بعضهم من الاستفادة من الدقيق المدعم بمبرر عدم توفره على ما يفيد خضوعه للتطعيم بالجرعة الثالثة.

وأضافت المصادر ذاتها أن “رفاق” عزيز غالي قالوا إن السلطات استعانت بالقوات العمومية لمواجهة الاحتجاجات التي دعت إليها مجموعة من التنظيمات، مستنكرين محاصرة مقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بقوات مدججة بمختلف أدوات التدخل ضد أي محاولة للقيام بالاحتجاج ضد ما تتعرض له الجماهير في كافة المجالات، ونددوا بتحول مدينتهم إلى “ثكنة كبيرة لمختلف قوى الأمن، المحلية والمستوردة من مدن الجوار، ليس لأن المسؤولين يرغبون في استتباب الأمن وزرع الطمأنينة وحماية المواطنين وممتلكاتهم، بل لتأمين مختلف الانتهاكات التي تطال البسطاء”.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية