استدعاء خمسة عمال بعد انتحار زميلهم بمراكش

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

قامت عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، صباح أول أمس الخميس، باستدعاء خمسة عمال بإحدى الشركات المعروفة المتخصصة في إنتاج الحليب ومشتقاته، وذلك على إثر التحقيقات التي باشرها أفراد الامن، مباشرة بعد انتحار زميلهم في الشركة الذي توفي بعد شربه مادة سامة مخصصة لإبادة الفئران، حيث جاء استدعاء العمال الخمسة بناء على رسالة انتحار وجدتها الشرطة العلمية بالمكان الذي انتحر فيه الخمسيني المذكور.

وفي هذا الصدد، عملت عناصر الشرطة القضائية، منذ أول أمس، على التحقيق في الأسباب الكامنة وراء انتحار العامل الخمسيني، حيث وأثناء البحث بمنزل الهالك الموجود بحي رياض العروس التاريخي بالمدينة العتيقة، عثرت الشرطة العلمية على رسالة وبعد فتحها وقراءتها، وجد أفراد الأمن أن الهالك يحمل مسؤولية انتحاره لعمال يشتغلون معه داخل الشركة، حيث استدعتهم الشرطة القضائية للمثول أمامها من أجل فتح تحقيق حول الرسالة.

واستنادا إلى معطيات موثوقة ، فإن الهالك المتحدر من حي سيدي بنسليمان، كان قد عاد، عشية الاثنين المنصرم، من عمله بشكل روتيني، قبل أن يشرب المادة السامة بمنزله، حيث كان يعيش وحيدا منذ مدة بسبب مشاكل عائلية، قبل أن يتدخل أحد جيرانه بالمنزل نفسه ويحاول إنقاذه، حيث اتصل بعناصر الوقاية المدنية وسيارة الإسعاف، التي نقل عبرها الخمسيني إلى مستشفى الرازي المتخصص على مستوى مدينة مراكش في حالات التسمم، من أجل الخضوع للعلاج، غير أنه لفظ أنفاسه الأخيرة مباشرة بعد دخوله إلى المشفى، متأثرا بمفعول السم القوي.

وبحسب المعلومات ذاتها، فإن العامل المذكور كان منزويا على نفسه برياض العروس طيلة الأشهر الأخيرة، كما أنه يقطن لوحده داخل بيت مخصص للكراء، وهو ما جعل خبر انتحاره يهز السكان، بالرغم من محاولات إغاثته بداية، حيث أكد بعض جيرانه أنه لفظ أنفاسه الأخيرة، صباح الثلاثاء الماضي، بمستشفى الرازي التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، متأثرا بمضاعفات شربه لسم الفئران.

 

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

الأندومي يصل إلى البرلمان المغربي

طالب إبراهيم اجنين، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بحماية صحة المواطنين، من منتج إندومي، متسائلا عما إذا كانت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية