التنمية البشرية..برمجة 57 وحدة للتعليم الأولي و توفير 89 حافلة للنقل المدرسي في صفرو

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

 تمت على مستوى إقليم صفرو، برمجة إنجاز 57 وحدة خاصة للتعليم الأولي في إطار البرنامج الرابع الخاص بالدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة.

وسيستفيد من خدمات وحدات التعليم الأولي سنويا أكثر من 800 طفلة وطفل، بالإضافة إلى خلق 58 منصب شغل بشكل مباشر.

ويتم دعم التعليم الأولي بإقليم صفرو من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، حيث تم إنجاز 8 وحدات تشتغل في الوقت الحالي في انتظار استكمال باقي الوحدات الأخرى.

وبفضل دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، استفاد دوار الشعيرات السفلى بجماعة بئر طم طم من وحدة للتعليم الأولي يستفيد من خدماتها حوالي 20 طفلة وطفلا.

وبحسب الإطار بقسم العمل الإجتماعي بعمالة إقليم صفرو، المصطفى جريفة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية M24، فقد جعلت المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية من دعم وتعميم التعليم الأولي خاصة في المناطق القروية والنائية محورا أساسيا ضمن يرنامجها الخاص بالدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.

وقال إن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تطمح من خلال برنامج بالدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة إلى تحقيق ثلاث أهداف أساسية تتعلق ب تعميم خدمات التعليم الأولي في المناطق القروية والنائية التي لا تتوفر على مؤسسات تعليمية، وضمان جودة خدمات التعليم الأولي، وتعزيز الوعي بأهمية التعليم الأولي.

وأشار جريفة إلى أهمية تضافر جهود جميع المتدخلين من أجل تعميم التعليم الأولي على صعيد إقليم صفرو، من خلال تعبئة الأوعية العقارية اللازمة وبناء وتجهيز وحدات التعليم الأولي بمختلف المناطق والدواوير لتمكين الأطفال من تعليم أولي ذي جودة عالية.

وبدورها قالت المسؤولة الإقليمية للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي صفرو-تاونات، نائلة اكميرة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية M24، إن المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي التي تأسست في مارس 2008، تروم تعميم التعليم الأولي ذي الجودة على الصعيد الوطني وذلك عبر توفير تجهيزات مناسبة وانتقاء مربين ينحدرون من نفس المناطق التي يتم فيها إحداث وحدات التعليم الأولي، وذلك ضمانا لسيرورة العملية التربوية، ولتسهيل التواصل بين المربيين والساكنة بغية إدماجهم السلس في المنظومة التربوية فيما بعد.

وأضافت نائلة اكميرة أنه في إطار الإتفاقية المبرمة بين المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أحدثت 8 وحدات للتعليم الأولي تشتغل بشكل عادي في الوقت الحالي، فيما تظل 49 وحدة في طور الإنجاز.

وأكدت إلهام علابوش، مربية بوحدة التعليم الأولي بدوار الشعيرات السفلى، أنها، إلى جانب مربيات أخريات، خضعت لتكوين نظري وتطبيقي وتعلمت الطرق البيداغوحية والتربوية في كيفية التعامل مع الأطفال قبل بداية الاشتغال بالوحدة.

وأشارت المربية إلى أن الأطفال بالوحدة يكتسبون عددا من المهارات تساعدهم على تنمية ذكائهم وتطوير قدراتهم التعليمية قبل إدماجهم في المنظومة التعليمية لاحقا.

 يتوفر إقليم صفرو على أسطول مهم للنقل المدرسي يضم 89 حافلة للنقل المدرسي أنجزت في إطار دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

ويستفيد من خدمات أسطول النقل المدرسي أزيد من 5 آلاف تلميذة وتلميذ بمختلف الجماعات على صعيد الإقليم، وذلك للمساهمة في الحد من الهدر المدرسي خاصة في صفوف الفتيات المنحدرات من أوساط قروية، بالإضافة إلى تشجيع التمدرس وتوفير الظروف الملائمة لمتابعة التلاميذ لدراستهم.

وتتوفر جماعة بئر طم طم التي تبعد بحوالي 38 كلم عن عاصمة الجهة، على ست حافلات للنقل المدرسي اقتنيت بفضل دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع جماعة بئر طم طم وجمعية أمهات وأولياء وآباء تلاميذ الثانوية الإعدادية بالجماعة، تقدم خدماتها لأزيد من 600 تلميذة وتلميذ.

وسيتعزز أسطول حافلات النقل المدرسي بالجماعة مباشرة بعد نهاية عطلة منتصف السنة الدراسية بحافلتين جديدتين، ستوفران خدمة النقل المدرسي لتلاميذ آخرين من دواوير بعيدة.

وانخرطت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بحسب الإطار بقسم العمل الإجتماعي بعمالة إقليم صفرو، المصطفى جريفة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية M24، منذ انطلاقتها في ورش التعليم وتشارك وتدعم الجهود المبذولة للحد من ضعف التعليم ومكافحة الهدر المدرسي، وتحسين جودة التعليم، قصد تحقيق تنمية مستدامة وشاملة في جميع الجماعات الترابية بالإقليم.

وأكد المصطفى جريفة أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بالإضافة مساهمتها في إحداث دور الطالبة والطالب التي تلعب دورا هاما في الحد من الهدر المدرسي بالنسبة للفتيات والفتيان المنحدرين من الوسط القروي، ساهمت في مشاريع اجتماعية مماثلة بالخصوص عبر اقتناء حافلات للنقل المدرسي تسيرها أكثر من 62 جمعية فاعلة في الشأن التربوي.

وكان للنقل المدرسي بالوسط القروي، يضيف جريفة، آثار إيجابية على تمدرس الفتاة القروية على وجه الخصوص علما بأنهن أول من يتأثرن ببعد المؤسسات التعليمية وكذا ضعف الإمكانيات المادية للأسر.

وأبرز المتحدث أن محور النقل المدرسي يعتبر قيمة مضافة للتلاميذ المتمدرسين حيث يساهم بشكل مباشر في محاربة الأسباب الرئيسية للهدر المدرسي، وتشجيع التمدرس خاصة بالوسط القروي، وتشجيع الأسر القروية على السماح لبناتهن بمتابعة مشوارهن الدراسي، ثم المساهمة في المحافظة على الروابط العائلية وتعزيزها.

ومن جهته، قال رئيس جمعية أمهات وأولياء وآباء تلاميذ الثانوية الإعدادية بئر طم طم، أحمد بونواضر، في تصريح مماثل، إن الحافلات التي يشرفون على تدبيرها بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجماعة بئر طم طم، شكلت لهم قيمة مضافة من أجل محاربة الهدر المدرسي وتمكين الفتيات على وجه الخصوص من متابعة دراستهن.

وعبر عدد من التلاميذ المستفيدين من خدمات النقل المدرسي القاطنين بدواوير بعيدة عن المؤسسات التعليمية التي يتابعون فيها دراستهم بجماعة بئر طم طم، عن سعادتهم الكبيرة لظروف النقل المدرسي التي تساعدهم على متابعة تعلميهم بالمدارس والعودة في أمان وسرعة كبيرة لمنازلهم بدل قطع مسافات طويلة ذهابا وإيابا.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

الأندومي يصل إلى البرلمان المغربي

طالب إبراهيم اجنين، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بحماية صحة المواطنين، من منتج إندومي، متسائلا عما إذا كانت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية