مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي يعلن عن موعد إقامة دورته الثانية

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

أعلن مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي اليوم عن مواعيد دورته الثانية، التي ستقام في «جدة البلد» من الفترة 1 إلى 10 ديسمبر (كانون الأول) 2022، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته الدورة الافتتاحية، حيث شهدت عرض 138 فيلماً، واستقطبت أكثر من 30 ألف مشاهد من عشاق السينما، كما شارك فيها 3. 115 شخصاً من محترفي صناعة السينما والإعلاميين والطلبة الذين توافدوا لحضورها.

كما أعلن، أول من أمس، معمل البحر الأحمر عن فتح باب التقديم في نسخته الثالثة، داعيًا المخرجين والمنتجين وكتاب السيناريو السعوديين والعرب للتسجيل، ابتداءً من 6 يناير وحتى 11 من فبراير 2022، إذ يبسط المعمل دعمه، بالشراكة مع معمل تورينو للأفلام، لتمكين الجيل القادم من صانعي الأفلام في المملكة العربية السعودية والعالم العربي. وبينما تكلّلت النسخة الثانية بالنجاح، يعود معمل البحر الأحمر هذا العام، في دورة هي الأكبر والأقوى؛ مشرعًا أبوابه أمام جميع المتقدمين الجدد، تحفيزًا لطموحاتهم، ودعمًا وتطويرًا لصناعة الأفلام السعودية والعربية.
وكان قد قدم معمل البحر الأحمر برنامجاً تدريبياً لمدة عشرة أشهر، يغطي من خلاله خمس ورش عمل؛ يندمج فيها المشاركون مع تفاصيل كل خطوة من عملية صناعة الفيلم، جنبًا إلى التوجيه والإرشاد الذي يوفّره خيرة من المتخصصين في صناعة الأفلام، بالإضافة لمعلمين متخصصين، ومتحدثين من كافة أنحاء العالم، بخبرات متنوعة في المجال السينمائي؛ سيعملون على تمكين المشاركين من تنفيذ وتجسيد مشاريعهم. أما بالنسبة لصانعي الأفلام الواعدين، فإن معمل البحر الأحمر، وبالشراكة مع معمل تورينو للأفلام، يخصص لهم خطة إرشادية وإبداعية ومهنية وتطويرية، تعزز من فرص نجاحهم وتألقهم في المجال.
من جانبها، علّقت جمانة زاهد، مديرة معمل البحر الأحمر: “نتطلّع للغاية لرؤية المواهب المبدعة التي سنكتشفها في النسخة الثالثة من معمل البحر الأحمر، حيث قمنا بإنشاء برنامج تدريبي مكثف لتجسيد الأفكار إلى أعمال فنية، على شاشة السينما. وبينما نحرص على تمكين صانعي الأفلام السعوديين والعرب الطموحين، من إلهام الجماهير عبر حكاية القصص، مما يضعهم على خريطة الصناعة السينمائية، على المستويين؛ المحلي، والدولي، فإن هدفنا هو أن نساهم في ازدهار صناعة السينما السعودية، عبر الاستثمار في مواهبنا المحلّية، وإحاطتهم بالأدوات والإرشادات اللازمة للنجاح والتميّز”.
يشار إلى أن أبواب التقديم على المعمل مفتوحة الآن، لأي صانع أفلام يعمل على مشروع فيلم طويل، ضمن أي مرحلة من مراحل التطوير، من داخل المملكة العربية السعودية، أو العالم العربي. حيث سيتم اختيار اثنتي عشر مشروعًا -كحدّ أقصى-، ستة منهم على الأقل من المشاريع السعودية، على أن يكون الباقي من أنحاء العالم العربي. كما أن النصوص السينمائية ليست إلزامية ضمن شروط التقديم، حيث أن العمل على تطوير النصوص، من خصائص البرنامج. وتشمل نسخة المعمل هذه السنة، برنامجًا من خمس ورش عمل، ثلاثة منها عن بُعد، على أن تقام الورشتان الأخريان في مدينة جدة. كما ستعقد ورش العمل باللغة الإنجليزية، مع توفير خيار الترجمة العربية لمن يحتاجها. وبينما توفّر هذه النسخة برنامجًا لتدريب المنتجين، يغطي مواضيع التطوير المهني والإنتاج والتمويل والمبيعات والتسويق، جنبًا إلى برنامج تطوير للنصوص، فإن ورش العمل، تتيح للمشاركين أيضًا، فرصة العمل والتماسّ مع خبراء دوليين في مجالات الإخراج، والتصوير السينمائي، وتحرير الصوت، ومراحل ما بعد الإنتاج، والمبيعات.
وكمرحلة أخيرة، بعد مراحل التطوير المكثّفة، ستتاح الفرصة للمشاركين لعرض مشاريعهم على المستثمرين، والممولين، في سوق البحر الأحمر. كما سيتنافس المشاركون أيضًا، على جوائز معمل البحر الأحمر السنوية للإنتاج، حيث سيتم تكريم مشروعين فائزين بمنحة قدرها 100.000 دولار لكل مشروع. وسيحصل الفائزون على عرض عربي أول لفيلمهم في الدورة المقبلة، من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي.
وعرض المهرجان في دورته الافتتاحية 138 فيلماً طويلاً وقصيراً من 67 بلداً بـ34 لغة، 38٪ منها هي لمواهب إخراجية نسائية. كما قدّم 27 فيلماً سعودياً جديداً، تأكيداً على حالة الحراك الفني والثقافي التي تشهدها المملكة، واحتفاءً بالموجة الجديدة من المواهب المحلية، حيث فتح الباب أمام الجمهور من جميع أنحاء العالم لاكتشاف مدى تنوع المجتمع السعودي، وبالتالي جاء المهرجان ليكون منصة هامّة لتقديم المواهب والإبداعات السعودية إلى العالم.
كما حققت فعاليات سوق البحر الأحمر التي أقيمت بالتزامن مع المهرجان نجاحاً كبيراً في الربط بين صناعة السينما المحلية والعربية والعالمية، حيث استضاف السوق على مدى 4 أيام برنامجاً غنياً من الأنشطة المتعلقة بالإنتاج المشترك، والتوزيع الدولي، وفرص الإنتاج والاستثمار الجديدة. وشارك في السوق نخبة من أهم العارضين من الشركات المحلية والعالمية المتخصصة في مجالات المبيعات والتوزيع والعرض إضافة إلى هيئات ولجان وبرامج سينمائية دولية. وقد اختتمت أنشطة السوق بتقديم جوائز مادية وعينية بأكثر من 700 ألف دولار، توزعت على المشاريع والأفلام المشاركة. بعد ذلك تم تنظيم أيام المواهب على مدى يومين، وذلك للتركيز على تطوير وتدريب الجيل الجديد من المواهب الخليجية والسعودية.
وقد شهد حفل ختام المهرجان توزيع جوائز اليُسر لأفضل الإبداعات السينمائية في مجالات الواقع الافتراضي، والفيلم القصير، والأفلام الطويلة، والتي وصلت إلى 13 جائزة، حيث ضمّت لجان تحكيم المسابقة الرسمية نخبة من أهم المبدعين المحليين والعالميين، على رأسهم المخرج الإيطالي المخضرم والفائز بجائزة الأوسكار جوسيبي تورناتوري. يُذكر أن جائزة اليُسر الذهبي لأفضل فيلم روائي طويل كانت من نصيب «برايتن الرابع » من إخراج ليفان كوجواشفيلي، فيما حصد فيلم «تمزّق » لحمزة جمجوم جائزة أفضل فيلم سعودي، و«أنت تشبهني » لدينا عامر على جائزة الجمهور.
وسعى المهرجان خلال العام الفائت إلى تنظيم أنشطة وفعاليات لرعاية وتطوير الجيل الجديد من المواهب السعودية والعربية، ودعم الموجة الجديدة من الإنتاج السينمائي عبر سلسلة من المبادرات والبرامج، بما فيها معمل البحر الأحمر الذي عاد مجدداً هذا العام وفتح الباب للأعمال السينمائية السعودية والعربية، حيث يشارك عن كل مشروع فريق يضم مخرجاً ومنتجاً وكاتباً سينضمون إلى ورش عمل تقام على مدار العام. كما أعلن صندوق البحر الأحمر عن تقديم الدعم بقيمة تصل إلى 14 مليون دولار، والتي تم توزيعها حتى الآن على 97 مشروعاً من أفريقيا والعالم العربي في مراحل التطوير أو الإنتاج أو ما بعد الإنتاج، بهدف الوصول بها إلى الجمهور العالمي.
وحول هذا الإعلان قال محمد التركي رئيس لجنة المهرجان: «نتقدّم بالشكر الجزيل لصناعة السينما العالمية، ولجمهورنا المحلي على ثقتهم بنا. ما حققناه كان بفضل تفاني وإخلاص فريق العمل، الذي استطاع تقديم دورة فاقت كل التوقعات. كان لنا الفخر باستضافة المواهب المحلية والعربية والعالمية في هذه المنطقة التاريخية – جدة البلد، التي جمعتنا فيها لغة السينما وسحرها، حيث تبادلنا الأفكار والخبرات، وفتحنا الباب لمستقبل زاخر بالفرص والإمكانات. أتطلع للمزيد من الازدهار للسينما السعودية، وللترحيب بضيوفنا في الدورة الثانية من المهرجان».
وفي السياق ذاته، أكّدت شيفاني بانديا مالهوترا المديرة التنفيذية للمهرجان على النجاح الذي حققته الدورة الافتتاحية وردود الفعل الإيجابية من الضيوف المحليين والعالميين وأضافت: «هذه هي مجرد البداية، حيث نواصل سعينا لترسيخ قواعد مهرجان سينمائي قوي ومشرّف، يحتفي بأهم إبداعات السينما العالمية، مع التركيز على دعم وتطوير صناعة السينما السعودية، بهدف فتح الباب أمام فرص التعاون الإنتاجي والاستثمارات وتبادل الخبرات والمعارف».

للإشتراك معنا في النشرة البريدية