هشام الملولي ونزار السبيتي يواجهان تهما ثقيلة

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

عُرض يوم الجمعة الماضي، كل من اليوتيوبر المغربي، هشام الملولي وصديقه نزار السبيتي، أمام أنظار المحكمة الابتدائية بمدينة مكناس، بعد انتهاء فترة تمديد الحراسة النظرية التي أذنت بها النيابة العامة.

وجرى تقديم المشتبه فيهما أمام أنظار النيابة العامة، بسبب متابعتهما في حالة اعتقال بتهم «تخريب وتعييب ممتلكات عمومية وإهانة هيئة ينظمها القانون وعرقلة سير العمل العادي بمرفق عمومي ومحاولة الانتحار باستعمال مادة حارقة وإلحاق خسائر مادية بملك الغير والتهديد بواسطة السلاح والتشهير والعنف والسب مع الشتم».

يذكر أن الملولي قام مؤخرا بتقديم شكاية إلى المصالح الأمنية ضد بعض الأشخاص يتهمهم فيها بتخريب سيارته الخاصة، وهي القضية التي توجد قيد البحث والمعالجة، وهو الأمر الذي لم يستسغه الملولي، ليقوم بمحاولة الانتحار أمام مقر ولاية الأمن.

وتجدر الإشارة إلى أن هشام الملولي هو شرطي مفصول من سلك الشرطة، اشتهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي باستعراض قوته في الشارع العام، قبل فصله من جهاز الشرطة، كما سبق أن تم إيقافه مرتين، الأولى بسبب استعراض القوة، والثانية لتبادله العنف ضد فتاة والاغتصاب.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية