اختيار بروفيسور مصري وآخر فلسطيني ضمن 2% من أفضل علماء العالم

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

أعلنت جامعة ستانفورد الأمريكية، وهي واحدة من أعرق جامعات العالم، عن اختيار البروفيسور المصري أشرف نبهان ضمن الـ2%؜ من قائمة العلماء الأفضل في العالم لسنة 2021 وذلك للعام الثاني على التوالي، كما ضمت القائمة أيضًا المهندس الفلسطيني بسام دالي وذلك لتميزهما في بحوث علمية هامة.

ويعتمد هذا التصنيف، الذي يُعتبر الأكثر شهرة في جميع أنحاء العالم، على المعلومات الببليومترية (التي تستخدم الطرق الإحصائية والأساليب الرياضية في تحليل البيانات المتعلقة بالوثائق) الواردة في قاعدة بيانات Scopus.

ويضم تصنيف ستانفورد أكثر من 160 ألف باحث من بين أكثر من 8 ملايين عالِم يُعتبروا نشطين في جميع أنحاء العالم، مع أخذ 22 مجالًا علميًّا و176 حقلًا فرعيًّا في الاعتبار. ويستبعد التصنيف الاستشهادات الذاتية ويأخذ في الاعتبار موقف الباحثين في تأليف الأوراق.

البروفيسور أشرف نبهان

 

 

هو أستاذ أمراض النساء والتوليد في جامعة عين شمس، وهي الجامعة المصرية التي احتل فيها أكثر من باحث تصنيف القائمة أيضًا في مجالات عديدة غير الطب، وتم تكريمهم حينذاك مما يضع الجامعة على الخريطة العالمية للتميز العلمي والبحثي. وجاء نبهان ضمن القائمة لعامين متتاليين هما 2020 و2021.

وهو أيضًا خبير في برنامج (Horizon 2020) الخاص بالبحث والابتكار التابع لمفوضية الاتحاد الأوربي منذ عام 2016.

وإلى جانب عمله بجامعة عين شمس، يشغل نبهان أيضًا مدير المركز المصري للأدلة الطبية (ECEBM) منذ عام 2011، كما أنه يعمل استشاريًّا بمركز العقم وأمراض النساء والتوليد (CIGO) منذ عام 2001.

المهندس بسام دالي

 

 

حصل دالي على هذا التصنيف بعد حصوله على العديد من براءات الاختراع خلال عمله الأكاديمي في أستراليا بمجال علم الهندسة الفيزيائية والطاقة النظيفة (المتجددة) كالرياح والمد والجزر والطاقة الشمسية وتصنيع الإسمنت والحديد والألمنيوم.

هذا بالإضافة إلى أبحاث خاصة في مجال تخفيف انبعاث الكربون في الصناعات الثقيلة في مجال عمله الحالي حيث يعمل أستاذًا للهندسة الميكانيكية بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية في السعودية.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

الأندومي يصل إلى البرلمان المغربي

طالب إبراهيم اجنين، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بحماية صحة المواطنين، من منتج إندومي، متسائلا عما إذا كانت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية