أخيرا القضاء يقول كلمته في ملف “الجنس مقابل النقط”

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

شهدت فضيحة الجنس مقابل النقاط، التي هزت قبل بضعة أسابيع مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بطنجة، تطورا جديدا أمس الجمعة، بعدما أصدرت ابتدائية المدينة أول أحكامها في القضية.

فقد قضت هيئة الحكم بإدانة أستاذ التعليم العالي المتهم بالتحرش الجنسي وحكمت عليه بالسجن سنة واحدة وغرامة 50 ألف درهم كتعويض للمشتكية.

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمدينة طنجة، قرر في 4 من يناير الماضي، وضع المتهم، تحت تدابير الحراسة النظرية، للتحقيق معه في المنسوب إليه، بعد الشكاية التي تقدمت بها إحدى الطالبات والمتعلقة بالتحرش والابتزاز الجنسي.

للإشارة فإن عددا من الطالبات والطلبة توجهوا بشكاية عاجلة للنيابة العامة على خلفية نفس الموضوع المشار إليه أعلاه، حيث جرى توقيف الأستاذ المختص في مادة اللغة الإسبانية عن ممارسة مهمته التدريسية بالمعهد، إلى أن تتضح الرؤية القانونية في النازلة.

جدير بالذكر أن إحدى طالبات الماستر عززت شكايتها لدى النيابة العامة بتسجيلات صوتية وفيديوهات، موضحة بذلك كل ما تطرقت له في الشكاية، التي تقدمت بها ضد أستاذها الذي تتهمه بالتحرش والابتزاز الجنسي.

.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية