حزب الأحرار يفتح باب الترشيح لمنافسة أخنوش على رئاسة الحزب

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

فتح المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، باب الترشيح لمنافسة عزيز أخنوش على رئاسة الحزب.
وأوضح الحزب في بلاغ عقب اجتماع لمكتب السياسي، ترأسه رئيس الحزب، عزيز أخنوش، أنه “طبقا للمادتين 33 و36 من النظام الأساسي للحزب، يعلن المكتب السياسي عن فتح باب الترشيح لرئاسة الحزب ابتداء من تاريخ 17/02/2022 إلى غاية 03/03/ 2022”.

كما صادق المكتب السياسي على جدول أعمال المؤتمر الوطني المزمع عقده عن بعد يومي 4 و5 مارس 2022، وبهذه المناسبة دعا كافة المؤتمرين والمؤتمرات الذين حظوا بثقة المؤتمرين الإقليميين إلى الحضور في العناوين المبينة في الدعوات التي سيتوصلون بها لاحقا.

النص الكامل للبلاغ:
عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار اجتماعه، يوم السبت 12 فبراير 2022، برئاسة الأخ الرئيس عزيز أخنوش، باعتماد تقنية المحادثة المصورة، وتم خلاله تدارس مجموعة من القضايا الوطنية السياسية والتنظيمية.
واستُهِل الاجتماع، بالتوقف عند الورش المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية، باعتباره من الأوراش الكبرى التي أطلقها صاحب الجلالة، الملك محمد السادس، نصره الله، التي تستهدف الإنسان وتروم حفظ كرامته، باعتباره نقلة نوعية كبيرة، وتَوجُهًا يكرس تدعيم وترسيخ ركائز وأسس الدولة الاجتماعية، ومدخلا أساسيا للنهوض بالعنصر البشري، الذي يوليه جلالته أولوية كبرى في مختلف السياسات العمومية.
في السياق نفسه، عبر أعضاء المكتب السياسي عن ارتياحهم الكبير لعمل الحكومة، ومساندتهم غير المشروطة لجميع برامجها، مشيدين بحرصها على استكمال الترسانة القانونية المتعلقة بتعميم الحماية الاجتماعية على اعتبار أن الحكومة صادقت في وقت قياسي على 18 مرسوما، مما فتح باب الاستفادة من التغطية الصحية لـ 11 مليون مغربي ومغربية.
كما توقف أعضاء المكتب السياسي عند الاتفاق المهم المُوقَّع ما بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والمركزيات النقابية، تحت إشراف السيد رئيس الحكومة، والذي أفضى إلى الاتفاق حول تسوية مجموعة من الملفات ذات الأولوية.
وإذ يحيي الحزب، الحس السياسي الكبير للحكومة ورغبتها في تنزيل الإصلاح العميق والجذري للمنظومة التعليمية بمقاربة تشاركية، فإنه يثمن سرعة تجاوبها مع الالتزامات الواردة في الاتفاق، بعد مصادقة المجلس الحكومي الأخير على ثلاثة (3) مشاريع مراسيم، تتمثل في مشروع مرسوم بشأن النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية، وآخر متعلق بإحداث وتنظيم المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، وثالث يقضي بإحداث مركز للتوجيه والتخطيط التربوي.
وبهذه المناسبة أجمع أعضاء المكتب السياسي على أن السرعة في تفعيل وأجرأة مخرجات هذا الحوار، تؤشر على تَجذُّر الثقة ما بين الحكومة والمركزيات النقابية، وتؤكد الرغبة الأكيدة للحكومة لإعادة الاعتبار للمدرسة العمومية والرقي بها لتصبح مشتلا لكفاءات المستقبل، وكذلك الاهتمام بالأوضاع الاجتماعية لمختلف فاعلي المدرسة العمومية.
كما تم استحضار اختتام دورة أكتوبر للسنة التشريعية الأولى من الولاية التشريعية الحادية عشرة، حيث نوه أعضاء المكتب السياسي بعلاقات التعاون بين الحكومة والبرلمان، التي أثمرت حصيلة تشريعية ورقابية مهمة، مشيدين بسيادة روح التوافق في اعتماد عدد من النصوص التشريعية، والتفاعل الإيجابي مع جل المبادرات البرلمانية.
وفي موضوع آخر، عبر أعضاء المكتب السياسي عن عميق ارتياحهم، بخصوص قرار الحكومة الأخير، المتمثل في فتح المجال الجوي للمملكة، أخذا بعين الاعتبار تطورات الوضعية الوبائية بالمملكة والعالم، تحصينا لبلادنا ولصحة مواطناتها ومواطنيها، رغم الإدراك المسبق لتكلفة قرار الإغلاق اقتصاديا واجتماعيا ونفسيا.
وأجمع أعضاء المكتب السياسي، على أن قرار فتح الأجواء، لا يمكن أن يكون ناجعا إلا إذا كان مقرونا بالتَقيُّد التام بجميع الإجراءات الاحترازية، والالتزام بكل التوجيهات الصادرة عن السلطات العمومية، بما فيها استكمال مسار التلقيح.
وعلاقة بذلك، نوه الحزب، بقرار الحكومة المتمثل في إطلاق مخطط استعجالي لدعم القطاع السياحي بقيمة ملياري درهم، لمواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد. ما من شأنه إعطاء دفعة قوية لقطاع السياحة، والمحافظة على مناصب الشغل وتجنب ضياعها، والاسترجاع التدريجي لعافية القطاع.
وفي الشأن التنظيمي، تطرق المكتب السياسي، إلى موضوع اختتام انعقاد المؤتمرات الإقليمية، بتنظيم 82 مؤتمرا إقليميا في جو من التعبئة العالية والحس التنظيمي المسؤول، في أفق الاستعداد للمؤتمر الوطني السابع المزمع عقده يومي 4 و5 مارس 2022.
وبهذه المناسبة، ينوه المكتب السياسي بالروح التعبوية العالية للمناضلات والمناضلين، كما يشيد بالجاهزية التنظيمية للهياكل والتنظيمات، كما ينوه بعمق النقاش المسؤول الذي عرفته المؤتمرات الإقليمية، التي جاءت لتلامس الطموحات السياسية والتنموية التي ينشدها المناضلات والمناضلون.
وأشاد أعضاء المكتب السياسي بمخرجات النقاش البناء والنفس الديمقراطي الذي طبع أشغال المؤتمرات الإقليمية، بما يقتضيه ذلك من تقييم للمرحلة السابقة، واستشراف للمستقبل، مع التأكيد على ضرورة استمرار سياسة انفتاح الحزب على جميع المواطنات والمواطنين، وترسيخ منهجية الإنصات والتفاعل مع مطالبهم بهدف ترجمتها إلى برامج طموحة وواقعية، تماشيا مع الدينامية الجديدة التي تم تكريسها منذ المؤتمر السادس للحزب.

وإذ يحيي المكتب السياسي عاليا كل المشاركين في أشغال هذه المؤتمرات الإقليمية على جودة مساهماتهم التنظيمية وعمق اقتراحاتهم السياسية، فإنه يجدد اعتزازه بالانخراط اللا محدود لكل الهياكل والأجهزة في المسار التأطيري للحزب، وكذا الحرص الواضح للمناضلات والمناضلين على الانخراط الجدي في عمليات التأطير والمواكبة والبناء القوي للحزب عبر إفراز قيادات جهوية وإقليمية ومحلية قادرة على تعزيز ثقة المواطنات والمواطنين وتكريس قوة الحزب وامتداده المتواصل والتطور الذي يشهده على عدة أصعدة.
وبهذه المناسبة، استعرض الأخ راشيد الطالبي العلمي، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني، تقريراً حول عمل اللجنة، الذي يتسم بانخراط قوي وتعبئة كبيرة وعمل جاد ومسؤول، حيث تطرق في معرض كلامه، إلى سير التحضير للمؤتمر المزمع انعقاده بداية الشهر الجاري، سواء على مستوى الوثائق، أو على مستوى اللوجستيك، حتى ينجح تنظيم المؤتمر باعتباره محطة تنظيمية فارقة في تاريخ الحزب.
كما صادق المكتب السياسي على جدول أعمال المؤتمر الوطني المزمع عقده عن بعد يومي 4 و5 مارس 2022، وبهذه المناسبة يدعو كافة المؤتمرين والمؤتمرات الذين حظوا بثقة المؤتمرين الإقليميين إلى الحضور في العناوين المبينة في الدعوات التي سيتوصلون بها لاحقا.
وطبقا للمادتين 33 و36 من النظام الأساسي للحزب، يعلن المكتب السياسي عن فتح باب الترشيح لرئاسة الحزب ابتداء من تاريخ 17/02/2022 إلى غاية 03/03/ 2022.

وفي إطار تجديد الهياكل، صادق المكتب السياسي على تعيينات لشغل مهام المنسقين الإقليميين بعدد من الأقاليم، ويتعلق الأمر بتعيين:
– الأخ عبد الرزاق ميساوي منسقا بإقليم جرادة؛
– الأخ الحسن الطالبي منسقا بإقليم كلميم.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية