الاتحاد الاشتراكي يحتفظ بالمالكي رئيسا لمجلسه الوطني لولاية ثالثة

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

صادق برلمان الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على منح ولاية ثالثة للحبيب المالكي، على رأس المَجْلس الوطني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ومنح ولاية جديدة لعبد الواحد الراضي على رأس لجنة التحكيم والأخلاقيات، بالموازاة مع المصادقة على بقاي هياكل الحزب خلال أول دورة يعقدها المجلس الوطني للحزب يوم الأحد عقب المؤتمر الوطني الحادي عشر المنعقد أيام 28 و29 يناير 2022، تحت شعار “وفاء، التزام، انفتاح”.

كما تمت المصادقة على اللائحة الجديدة للمكتب السياسي التي تضم نصف الأعضاء السابقين إلى جانب أسماء جديدة، من بينهم نجلي الكاتب الأول للحزب خولة وعبد الله لشكر، إلى جانب الأمين بقالي وأحمد عبيطة والمهدي الفاطمي والمهدي العلوي وإدريس شطيبي وأحمد العاقد السالك والموساوي الشرقاوي والزنايدي إبراهيم الراشدي وبنيونس المرزوقي وبديعة الراضي وجواد شفيق وحنان رحاب وزينب الخياطي وسعيد العزيز وسلوى دمناتي وطارق المالكي وعائشة زكري وعائشة كرجي وعبد الحميد اجماهيري وعمر أعنان وفتيحة سداس ولطيفة الشريف والسعدية بنسهلي ومحمد أبو درار ومحمد شوقي ومحمد بن عبد القادر ومحمد ملال ومحمد عبا وماشج ومشيج قرقري ومهدي مزواري ويونس مجاهد وعبد الرحيم شهيد ومنال تقال.
كما تم التصويت، بالإجماع على لائحة لجنة التحكيم والأخلاقيات التي اقترحها الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر، والتي تضم عبد الواحد الراضي رئيسا، وعضوية ابراهيم البعمراني ومحمد لخصاصي وأحمد ابوه والسعدية السعدي وأمينة أوشلح وعلال اوشن وعمر بنعياش وفاطمة بالمودن وفاطنة سرحان ومحمد السوعلي ومحمد العربي الزكاري وعبد الكبير البزاوي.

وتمت المصادقة أيضا، على لائحة اللجنة الوطنية لمراقبة المالية والإدارة والممتلكات، والتي تتكون من عتيقة جبرو، رئيسة، وعضوية أحمد الدادسي والحسين الحسني وتوفيق العلمي ورشيد المرابط وعبد العالي الصافي وعبد الطيف عبيد ومحمد الرامي وميلودة حازب وسعيد الريحاني وحسن الخطار ويونس الجملي ومحمد الجابري.

إلى ذلك، برر لشكر، احتفاظه ببعض أعضاء الهيكلة السابقة ضمن التشكيلة الجديدة بمنطق التجديد، الذي “يستدعي الاحتفاظ ببعض الأعضاء من الجهاز السابق، ضمن تشكيلة الجهاز الجديد ويستدعي بالتالي أن يواصل من يغادر الجهاز نضاله من خارجه وأن يضع تجربته وكفاءته رهن إشارة الحزب لإنجاز مهام أخرى في مستويات أخرى”.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية