فتاتين مغربيتين تطلقان تطبيقا جديدة لتقريب المريض من الطبيب والمختبر ta7lil. ma

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

أطلقت شابتان مقاولتان من مدينة الدار البيضاء منصة إلكترونية تحمل اسم ta7alil.ma، تروم تقريب المسافة بين المريض والطبيب والمختبر، عبر رقمنة نتائج التحاليل والملف الطبي للمريض.
مريم رينيجا وصبرين زهروبان، شابتان يجمعهما شغف العمل المقاولاتي والتسويق الرقمي. بدأت شراكتهما المهنية سنة 2017 عبر تأسيس شركة للتواصل الرقمي، قبل أن تقررا، في سنة 2020، إنشاء منصة إلكترونية وتطبيق هاتفي يُقرب المسافة بين المريض والمختبر والطبيب ويُمكن من حفظ الوصفات الطبية فضلا عن الملف الطبي للمريض.

كما يسهل هذا التطبيق، الذي يعد الأول من نوعه بالمملكة، عملية أخذ موعد طبي، والاطلاع على نتائج التحاليل الطبيبة بعد إجرائها وقراءتها من طرف الطبيب المعالج دون الحاجة إلى التنقل.

وفي هذا الإطار، أوضحت صبرين زهروبان، الحاصلة على ماستر في التسويق والتواصل، أن المغرب يسير في اتجاه رقمنة مختلف الخدمات الصحية، والتي أظهرت جائحة كوفيد-19 أهميتها في تسهيل الحياة اليومية للمواطنين، “وهو الأمر الذي حفزنا على العطاء في هذا المشروع والاشتغال عليه بجدية نظرا لكون الرقمنة أصبحت أمرا مهما في الوقت الحالي”.

وأضافت زهروبان، في لقاء صحفي أن الهدف الأساسي من المنصة الإلكترونية والتطبيق الهاتفي هو تقريب المسافة بين المريض والطبيب والمختبر عبر رقمنة هذا المسار وتسهيل جميع العمليات ذات الصلة.

وحول إمكانية تعميم هذه المبادرة، أكدت كل من مريم وصبرين أن المنصة تشمل العديد من أطباء ومختبرات مدينة الدار البيضاء، إذ حاولتا توفير أكبر عدد من الشركاء وتسعيان دائما إلى الرفع من عددهم، مبرزتان أنهما تسعيان لتعميم هذه التجربة بعد أشهر قليلة على باقي المدن المغربية.

وأكدتا تطلعهما لشراكة مع وزارة الصحة لتطوير المشروع، مشيرتان إلى أن المنصة الإلكترونية تتوفر على كافة الشروط القانونية التي تحمي المعطيات الشخصية للمرضى، كما تحظى بترخيص من طرف اللجنة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

” كرامة الصانع التقليدي… رفع الإقصاء والتهميش ” شعار يلخص أزمة قطاع الصناعة التقليدية المفتوح رسميا بمدينة مكناس

استئنافا واستكمالا للنقاش الوطني المتعلق بأزمة قطاع الصناعة التقليدية المفتوح رسميا بمدينة مكناس بتاريخ الأحد 27 مارس 2022 ، عقد اللقاء الثاني الحواري والتشاوري الموسع