الرجاء يشارك الصدارة مجددا مع الوداد بفوزه على الدفاع الجديدي

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

شارك الرجاء الرياضي مجددا صدارة البطولة الاحترافية مع غريمه الوداد الرياضي، عقب انتصاره على الدفاع الحسني الجديدي بهدفين نظيفين، في المباراة التي جرت أطوارها اليوم الجمعة، على أرضية مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، لحساب الجولة 23 من القسم الاحترافي الأول.

وبدأت الفرجة مبكرا، بعدما رفعت الجماهير الرجاوية تيفو حمل عنوان “يحلق عاليا”، متبوعا بآخر للنسر الرجاوي، مقدمة بذلك الدعم المطلوب للاعبي الفريق، بغية تحقيق الانتصار على الدفاع الجديدي، لمشاركة الصدارة مع الغريم الوداد الرياضي.
ودخل الرجاء المباراة في جولتها الأولى ضاغطا منذ البداية، أملا في تسجيل الهدف الأول الذي سيجعله يسير اللقاء بالكيفية التي يريدها، إلا أنه اصطدم بدفاع جديدي متراص، حال دون الوصول إلى مرمى الشنوف، الذي كان في شبه راحة، فيما كان رفاقه يناورون بين الفينة والأخرى وقتما سنحت لهم الفرصة، دون تمكنهم من افتتاح التهديف، في ظل غياب النجاعة الهجومية.

ومنح حكم المباراة محمد النحيح ضربة جزاء للدفاع الجديدي، إلا أنه تراجع عن احتسابها بعد العودة لتقنية الفيديو المساعد “الفار”، بداعي وجود خطأ على اللاعب الرجاوي الهبطي قبل الإعلان عنها، لتتواصل بعد ذلك المباراة بين الفريقين من دون أي جديد في النتيجة.

وغابت الحلول عن الفريقين، في ظل غياب النجاعة الهجومية، إلى جانب التسرع وقلة التركيز في اللمسة الأخيرة، لتنتهي بذلك المباراة كما بدأت على وقع البياض ويفشل الرجاء في مشاركة الصدارة مع غريمه الوداد، في صراع التتويج باللقب.

وكانت الجولة الثانية مختلفة عن سابقتها بعدما دخلها الطرفان عازمين على افتتاح التهديف ما جعلهما يشنان العديد من الهجمات التي كادت أن تمنحهما هدف التقدم لولا التسرع وقلة التركيز في التسديد أو التمرير بعد الوصول إلى مربع العمليات

وظل الرجاء يناور، إلى أن تمكن من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 67 بفضل اللاعب محمد الناهيري، الذي منح لفريقه ثلاث نقاط ستمكنه من مشاركة الصدارة مع الوداد الرياضي، فيما أربك الهدف الرجاوي، المدرب بنشيخة ولاعبيه، الذين حاولوا تعديل النتيجة للخروج بنقطة على الأقل، عوض خسارة النقاط كاملة.

وعادت الفرجة مجددا إلى مدرجات مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، بعد تسجيل الرجاء للهدف الأول، مما أعطى شحنة إضافية للنسور بغية إضافة أهداف أخرى، علما أنهم كانوا قريبين من ذلك في أكثر من مناسبة، فيما حاول الدفاع الحسني الجديدي الوصول إلى شباك الزنيتي، من خلال المحاولات التي أتيحت له دون تمكنه من ذلك.

وتحصل الرجاء الرياضي على ضربة جزاء في الدقيقة 83، لتتيح بذلك له الفرصة لإضافة الهدف الثاني، وحسم نتيجة المباراة لصالحه بصفة رسمية، إلا أن محسن متولي كان له رأي آخر، بعدما فشل في ترجمتها إلى هدف، لتتواصل المباراة بعد ذلك بين الفريقين دون أي جديد في النتيجة.

واستمرت الأمور على ماهي عليه في الدقائق الأخيرة من المباراة، هجمة هنا وهناك دون التمكن من التغيير في عداد النتيجة، وفي الوقت الذي كان اللقاء يتجه إلى النهاية، تمكن الرجاء من إضافة الهدف الثاني بفضل اللاعب بنجديدة، منهيا بذلك المواجهة بانتصار النسور بهدفين نظيفين على الدفاع الحسني الجديدي.

ورفع الرجاء الرياضي رصيده إلى 49 نقطة في وصافة البطولة الاحترافية في قسمها الأول، متعادلا مع المتصدر غريمه التقليدي الوداد الرياضي من ناحية النقاط، ومتخلفا عنه بهدف، علما أن الفريق الأحمر تنقصه مباراة أمام المغرب الفاسي، سيلعبها يوم الأربعاء المقبل، نظرا لالتزامه بالمنافسات الإفريقية، فيما تجمد رصيد الدفاع الحسني الجديدي عند النقطة 30 في الصف السابع.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

روسيا تفتح جامعاتها في وجه الطلبة المغاربة العائدين من حرب اوكرانيا..

أعلنت جامعات روسيا البيضاء “بيلاروسيا” ترحيبها بالطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا معلنة استعدادها، حيث فتحت أبوابها أمامهم لاستكمال تدريسهم، خصوصا المقبلين على التخرج الجامعات المذكورة