فاطمة الزهراء عمور: 150 الف طلب ببرنامج فرصة

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

بلغ عدد طلبات إيداع المشاريع على المنصة الرقمية الخاصة ببرنامج “فرصة” 150 الف طلب لهذه السنة 2022، حيث أن 26 بالمائة فقط من الطلبات كانت بالمدن الكبرى مقابل 74 بالمائة من الطلبات بالمدن الصغرى والعالم القروي.
ويشكل البرنامج فرصة وطنية لتطوير إمكانات من لديهم الأفكار والدوافع اللازمة لإطلاق المشاريع المقاولاتية. ويعتبر بمثابة التزام ملموس لصالح كل من لديه مشروع ولكن يفتقر إلى المهارات ورأس المال لتحقيقه.

كما وأفادت السيدة فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، اليوم الاثنين، ضمن جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس النواب، بأن معطيات المنصة الإلكترونية www.forsa.ma، التي وضعتها الحكومة لهذا الغرض، بينت أن طلبات الاستفادة همت قطاعات أنشطة متنوعة بجميع جهات المملكة، “مما يدل على الاقبال الكبير لحاملي طلبات المشاريع على البرنامج وعلى روح المبادرة وريادة الأعمال خاصة لدى الشباب”.

وأضافت أن عدد الطلبات المقدمة جاء متناسبا مع توزيع كثافات الساكنة على صعيد جهات المملكة، مبرزة أن كل هذه المؤشرات تدل على أن المنصة الإلكترونية والإجراءات المصاحبة مكنت من “دمقرطة هذه العملية وإحاطتها بالشفافية اللازمة ومنحت طلب الاستفادة للجميع على مدار اليوم وطيلة أيام الأسبوع” .

يشار إلى أن برنامج “فرصة” ارتكز على آليتي المواكبة والتمويل لفتح المجال أمام حاملي المشاريع وضمان وصولهم بشكل عادل ومنصف إلى التمويلات والخبرات اللازمة للانخراط في الدينامية المقاولاتية، بما يتماشى والتوجيهات الملكية السامية لتشجيع الاستثمار والتوظيف.

كما يسعى إلى التشجيع على المبادرة الخاصة وإنشاء المقاولات وإحداث مناصب الشغل وتعزيز الاقتصاد الوطني، وفق خصوصية كل جهة، بما يساهم في تحقيق العدالة المجالية في تحفيز الاستثمار في كل جهات المملكة.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

” كرامة الصانع التقليدي… رفع الإقصاء والتهميش ” شعار يلخص أزمة قطاع الصناعة التقليدية المفتوح رسميا بمدينة مكناس

استئنافا واستكمالا للنقاش الوطني المتعلق بأزمة قطاع الصناعة التقليدية المفتوح رسميا بمدينة مكناس بتاريخ الأحد 27 مارس 2022 ، عقد اللقاء الثاني الحواري والتشاوري الموسع