الأفاعي تهدد سلامة التلاميذ ونشطاء يحملون وزارة التربية المسؤولية

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

أسية اسحارت

أثار تعرض طفل يتابع دراسته بالابتدائي للدغة أفعى بأحد الدواوير ببني ملال، ثم وفاته متأثرا بمضاعفات اللدغة، جدلا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، عقب استحضار قرار تمديد الموسم الدراسي إلى غاية شهر يوليوز.

تداول رواد المنصات خبر وفاة الطفل ذو 11 عاما، الذي راح ضحية واقعة مؤسفة بعد تعرضه للدغة أفعى أنهت حياته، على الرغم من نقله على وجه السرعة إلى مستعجلات المستشفى الجهوي ببني ملال، مصحوبة بعبارات الأسف حول معاناة العديد من المناطق التي تستقبل فصل الصيف بظهور العقارب والأفاعي، التي تخلق تهديدا جديا لحياة المواطنين.

ربط النشطاء وفاة الطفل بقرار وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، المتعلق بتمديد الموسم الدراسي إلى غاية يوليوز المقبل، محملين الوزارة المعنية المسؤولية إذا ما تكررت الواقعة للكثير من التلاميذ، فيما عبر البعض عن مخاوفه من نتائج تمديد الموسم الدراسي لساكنة بعض المناطق ببني ملال على سبيل المثال، والتي تعرف ظهور العقارب والأفاعي كلما اقترب فصل الصيف واشتدت الحرارة.

في السياق ذاته، عبر عدد من الرواد بلغة صارمة عن ضرورة توفير ظروف لتمديد الموسم الدراسي، كتوفير الأمصال المضادة للسموم، التي شكك البعض في كون التلميذ الهالك قد استفاد منها، فيما قارن آخرون بين مناطق المملكة، كما جاء في بعض التدوينات “بني ملال ماشي هي تطوان” ، كإشارة إلى اختلاف ظروف ومناخ الحياة بجهات المملكة.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

جرادة : آبار الفحم واستمرار الموت.

ابراهيم شيخام. عرفت مدينة جرادة وفاة ثلاثة شبان في مقبل العمر اليوم الثلاثاء الجاري إثر ثقبهم حفرة داخل البئر خرجت منها كمية من الغاز الذي