العنوسة.. اسبابها ومشاكلها تناقش تحت قبة البرلمان

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

طالب فريق حزب التجمع الوطني للأحرار الحكومة بالكشف عن إجراءاتها لمحاربة معضلة العنوسة.

وذكر البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، يونس بنسليمان، في سؤال شفوي موجه لعواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، أن «ظاهرة العنوسة تعتبر تحديا حقيقيا للمجتمعات المعاصرة، فقد تفشت بشكل كبير في السنوات الأخيرة في بلادنا، ويرجع ذلك لعدة أسباب اقتصادية واجتماعية وثقافية».

وتساءل البرلماني عن الإجراءات المتخذة لتشجيع الشباب على الزواج ومحاربة معضلة العنوسة.

وكان تقرير رسمي صادر عن المندوبية السامية للتخطيط قد كشف أن حوالي 35 في المائة من المغربيات، أي أكثر من الثلث، عازبات.

وجاء في تقرير السكان والتنمية لسنة 2019 أن العزوبة عند الإناث بلغت سنة 2014 مستويات عالية في الأعمار الحاسمة، إذ حوالي الربع (24 في المائة) من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 30 و34 سنة لم يسبق لهن الزواج.

ويشير التقرير إلى أن العزوبة الدائمة تخص أكثر من 11 في المائة من النساء في سن 45-49 سنة، ما يعني أن نسبة النساء بدون زواج يصل إلى 35 في المائة.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية