حقيقة غرق 3 شبان بواد الزحول بفاس.. الأول نجى والثاني مات غرقا والثالث مبحوث عنه

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

إلى حدود يوم الجمعة، ظلت عناصر الوقاية المدنية، التي حلت بواد الزحول في فاس، تسابق الزمن، لانتشال جثة إدريس، شاب ثلاثيني جرفته مياه الأمطار الرعدية التي شهدتها مدينة فاس يوم الثلاثاء الماضي.

مصادر من عين المكان، أكدت أن الغريق كان صحبة اثنين من رفاقه، قبل أن تباغتهم “الحمْلة “، وتجرفهم مياه واد الزحول، وإلى غاية اليوم ما زال رجال الإنقاذ، بدعم من شباب المدينة، يبحثون في الوادي عن جثة إدريس، فيما تم العثور، يوم الخميس، على جثة أحد الضحايا، بينما تشير المصادر ذاتها إلى نجاة أحدهم.

وكشف شقيق إدريس، الذي ما يزال البحث جاريا للعثور على جثته، في تصريح لوسائل الإعلام، أن الثلاثة كانوا في منبع باب جديد، لكن قطرات مطرية عجلت باختبائهم تحت جسر صغير، قبل أن يرتفع منسوب مياه الوادي، ويجرفهم نحو الأسفل، وذلك منذ يوم الثلاثاء الماضي.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

جرادة : آبار الفحم واستمرار الموت.

ابراهيم شيخام. عرفت مدينة جرادة وفاة ثلاثة شبان في مقبل العمر اليوم الثلاثاء الجاري إثر ثقبهم حفرة داخل البئر خرجت منها كمية من الغاز الذي