تنظيم أول معرض متنقل لإحياء التراث المغربي اليهودي بفاس

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

في سابقة هي الأولى من نوعها، افتتح بمدينة فاس أول معرض متنقل لتثمين التراث الثقافي اللامادي المغربي اليهودي في مجال الصناعة التقليدية، وذلك تحت شعار: “عن تراثنا اليهودي المغربي صناعنا التقليديون يحكون”.

وبحسب المنظمين، فإن المعرض الذي ينظم خلال الفترة الممتدة من 20 إلى 25 يونيو الجاري، يهدف إلى تثمين الموروث الثقافي اللامادي المغربي اليهودي بقطاع الصناعة التقليدية.

ويشمل برنامج هذه التظاهرة عرض العديد من المنتوجات التقليدية المتميزة تجسد الموروث الثقافي اللامادي اليهودي المغربي بقطاع الصناعة التقليدية والتي أنجزت خلال دورات تكوينية تم تنظيمها لفائدة الحرفيين بمدن فاس، مكناس، الرباط، سلا، صفرو، آسفي والصويرة.

وتروم هذه التظاهرة التي تنظم بمبادرة من وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومؤسسة محمد الخامس للتضامن وغرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس وجمعية ميمونة، إلى تقوية قدرات الصناع في المجالات المرتبطة بالموروث الثقافي اللامادي اليهودي المغربي المرتبط بالصناعة التقليدية ومختلف تجلياته وتقنياته، والحفاظ على الموروث الثقافي اليهودي المغربي كجزء لا يجتزئ من الموروث الثقافي الوطني وتثمينه وحمايته من الانقراض.

كما تروم إلى تمكين اليهود المغاربة والسياح من منتوجات تتماشى مع متطلباتهم وتحفيز الطلب الوطني والخارجي على منتوجات الصناعة التقليدية.

وأوضح المنظمون إلى أنه جرى تأطير الدورات التكوينية لفائدة الحرفيين من طرف جمعية ميمونة بالاعتماد على خبراء دوليين مختصين في التصميم والإبداع والمعمار من داخل الوطن وخارجه كديفورا مايكل من نيويورك مختصة في المنتوجات العبرية، ومريم غاندي من المغرب مهندسة معمارية مختصة في تصميم منتوجات الصناعة التقليدية وزهور رحيحل محافظة المتحف اليهودي بالبيضاء.

وأشار المصدر ذاته إلى أن تفعيل هذه الدورات التكوينية يندرج في سياق تفعيل الاتفاقية الإطار المبرمة بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومؤسسة محمد الخامس للتضامن وغرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس وجمعية ميمونة، الهادفة لتنمية وتحسين المعارف التقنية للصناع التقليديين وتأهيلهم لتدبير وحداتهم الإنتاجية والمحافظة على الموروث الثقافي اليهودي ومواكبتهم من أجل إنجاز مجموعات مصممة من المنتوج في مختلف الحرف التي تجسد وتحافظ على الموروث الثقافي اليهودي المغربي بكل رموزه وتجلياته الثقافية والتعريف وعرض المنتوجات المنجزة في مختلف التظاهرات.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

روسيا تفتح جامعاتها في وجه الطلبة المغاربة العائدين من حرب اوكرانيا..

أعلنت جامعات روسيا البيضاء “بيلاروسيا” ترحيبها بالطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا معلنة استعدادها، حيث فتحت أبوابها أمامهم لاستكمال تدريسهم، خصوصا المقبلين على التخرج الجامعات المذكورة