حلقة علمية خلال “مغرب الحكايات” المسلم: “الشارقة للتراث” يستخدم التكنولوجيا في حفظ وصون التراث

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

استعرض رئيس معهد الشارقة للتراث الدكتور عبدالعزيز المسلم، عبر ورقة علمية بعنوان: (معهد الشارقة للتراث واستخدام التكنولوجيا الحديثة في التراث غير المادي)، خلال حلقة علمية أقيمت تحت عنوان: التراث اللامادي (الحكاية نموذجا) والتكنولوجيا الحديثة بمعهد الدراسات الافريقية بالرباط. ضمن فعاليات الدورة الـ19 للمهرجان الدولي مغرب الحكايات، الذي تنظمه جمعية لقاءات للتربية والثقافة بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل وولاية الرباط سلا القنيطرة، تحت شعار (الكلمة لإفريقيا.. تراث مشترك)، أهم أدوار معهد الشارقة للتراث الذي أُسس عام 2014 وفق توجيه صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم الشارقة، تلمساً لرؤى سموه حول التراث ووفق مقولته التي رسمت ملامح تأسيس المعهد، حيث قال سموه ضمن إحدى مقولاته القيمة (إنّ التراث هو المرادف لوحدتنا الإنسانية، ندين للتراث، ولكل الحضارات القديمة التي كرّست سيرتها لتترك بصمتها في التاريخ الإنساني، لقد وهب الله -سبحانه وتعالى- الإنسانية الكثير من المعارف والعلوم، لنكون على ما نحن عليه اليوم).
وأشار الدكتور المسلم خلال الندوة إلى أن معهد الشارقة للتراث أحد المؤسسات الثقافية في الوطن العربي، يهتم بالتراث العربي عموماً، والإماراتي خصوصاً، وفق أحدث الوسائل التكنولوجية حتى الآن في صون وحفظ التراث، إذ تقوم رسالة المعهد على تعزيز الوعي بالتراث الإماراتي، وتدريسه وفق أحدث المناهج العلمية، والترويج له على أوسع نطاق من خلال خطة استراتيجية محكمة تسعى إلى التوعية والتثقيف بمختلف عناصر التراث من خلال فعاليات وبرامج ينظمها المعهد على مدار العام، والاحتفاء بحملة التراث من الكنوز البشرية الحية، وأقطاب التراث على الصعيد المحلي والوطني والإقليمي، وفتح قنوات للشراكة والتعاون مع مختلف الهيئات والمؤسسات العلمية والثقافية على مستوى العالم.

وأضاف أن رؤية المعهد تنبني على حفظ الهُوية الإماراتية وصون التراث وتوثيقه والمحافظة عليه من الاندثار اتساقاً مع الرؤية الشاملة والمتكاملة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والاهتمام بالتراث العربي، والانفتاح على التراث العالمي، للاستفادة مما يزخران به من غنى وتنوّع، لكون التراث الخيط الجامع للبشرية، وتكوين أطر متمرّسة على البحث والدراسة في مجال التراث الثقافي غير المادي.
وأفاد المسلم بأن من الفعاليات التي يشرف عليها وينظمها معهد الشارقة للتراث، أسابيع التراث العالمي، وأيام الشارقة التراثية التي يحضرها أكثر من 600 ضيف سنوياً، والتي تقام على مدى ثلاثة أسابيع، بالإضافة إلى تميز المعهد بإنشاء المدرسة الدولية للحكاية وفنون الحكي من خلال استثمار وسائل التكنولوجيا أيضًا، وهناك مختبرات في المعهد، تعمل على التراث العالمي، وعلى التراث الإفريقي، وكذلك مختبر ترميم المخطوطات وصيانتها، ووحدة توثيق المخطوطات التراثية، ومختبر اختبار التراث العمراني.

وفي ختام الندوة، أشاد الدكتور المسلم بأهمية إقامة المهرجان الدولي (مغرب الحكايات)، وعن الشراكة القائمة بين معهد الشارقة للتراث والمهرجان، مؤكداً حرصه على الحضور السنوي للمهرجان، ومد جسور التواصل بين التراث العربي عمومًا، والإماراتي خصوصًا وبين تراث إفريقيا عمومًا، والعربي منه خصوصًا.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

” كرامة الصانع التقليدي… رفع الإقصاء والتهميش ” شعار يلخص أزمة قطاع الصناعة التقليدية المفتوح رسميا بمدينة مكناس

استئنافا واستكمالا للنقاش الوطني المتعلق بأزمة قطاع الصناعة التقليدية المفتوح رسميا بمدينة مكناس بتاريخ الأحد 27 مارس 2022 ، عقد اللقاء الثاني الحواري والتشاوري الموسع