متى أصبحت جماعة فاس واجهة لإشهار المقاهي؟!!

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

مصطفى مجبر
في سابقة من نوعها، علق على باب جماعة فاس ملصق لإشهار مقهى مفاده (عشاء+مشروب بثمن 300.00 درهم)!!!.

متى سيعلم السادة السياسيين ان “البيزنيس” يجب ان يبقى بعيدا عن السياسة؟!، اللهم إذا كانوا يعتقدون فعلا ان السياسة في حد ذاتها “بيزنيس”.
سيدي “البورجوا”، إذا كنت حضرتكم “تبزنستم” في السياسة واصبحتم من أصحاب المشاريع وتنتمون إلى الطبقة البورجوازية فهنيئا لكم على هذا الإنجاز الطبقي الضخم الذي جعلكم “صفوة” المجتمع، لكن وجب علينا تنبيهكم إلى ان الطبقة الكادحة لا تملك شيئا سوى الوعي والنباهة، هذان العاملان اللذان يجعلانها الأرضية الصلبة التي تقفون عليها حضرتكم، فإذا ما اهتزت يوما فلا “بورجوا” لكم بعد ذلك.

وبقدر ما هي مستفزة تلك الحركة الماكرة في تعليق ملصق إشهاري على باب الجماعة بقدر ما هي مضحكة وساخرة، وهذا جعلني بحق اتذكر قصة الملكة ماري أنطوانيت زوجة الملك لويس السادس عشر، حين دخل عليها احد الوزراء قبيل الثورة الفرنسية بأيام ليخبرها أن الشعب بلغ به الجوع مبلغه، فكان ان ردت عليه بقولتها الشهيرة: (دعهم يأكلون البيسكويت)…!، يا له من استفزاز واستهزاء بالعقول، وهذا بالضبط ما يعكسه ذاك الملصق على باب الجماعة، بل هو يكاد يعني ما مفاده: (نحن نملك الجماعة ونملك معها مشاريع اخرى)!!.

سيدي “البورجوا”، إذا كتت تروج لمشاريعك الاستثمارية فهذا من حقك، لكن من المهم جدا ان تبقى بعيدا عن السياسة، فلا تخلط الأمور مع بعضها البعض رجاء، واعرف كيف تفصل “كعو” من “بعو” وهذا ليس فقط لأنك تستغل السياسة في الاستثمار، بل ايضا لأنه نوع من انواع الاستحمار، ولا تقل انه فقط مجرد ملصق عادي او إشهار!!.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية