تورط عدول وطوبوغرافي ومقاول في قضية تزوير عقارات والمحكمة تحسم بالحكم

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

اصدرت المحكمة الابتدائية بطنجة في 19 يوليوز الجاري أحكاما قضائية ضد مافيا متخصصة في التزوير قصد بيع العقارات تتكون من شخصين.
وصدر حكم بإدانتهما (م م)و (س أ) بالحبس أربع سنوات نافذة.
وحسب وثائق القضية، فإن الشخصين المدانين، يلجآن إلى تغيير معالم العقارات غير المحفظة، والتي سبق بيعها من طرفهما، قصد إعادة بيعها من جديد لضحاياهما.
وتشير مصادر، إلى أن الشخصين يستغلان الفراغ القانوني، ويلجآن إلى إنشاء وثيقة ملحقة يتم بموجبها تغيير معالم العقار ليشمل مساحات أخرى تمتد داخل أراضي الغير، ليتم إعادة بيع العقار نفسه لأشخاص آخرين.
وتفجر هذا الملف حين اقتنى شخص عقارا ولجأ إلى مسطرة تحفيظه، حيث تبين بعد عملية تحديده أن مساحته المحددة زورا، تمتد داخل عقارات لأشخاص آخرين.
وتورط في هذه القضية طوبوغرافي، وعدول.

وقد حكمت المحكمة على أحد ضحايا العصابة بسنتين حبسا موقوفة التنفيذ، بعدما أنفق مبالغ طائلة في عملية الشراء، فيما تمت مؤاخذة باقي المتهمين بستة أشهر حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 1000 درهم مع تحميلهم الصائر بينهم. وقضت بإتلاف الوثائق موضوع الطعن بالزور.
كما قضت المحكمة ضد المتورطين تضامنا بينهما بأداء للمطالبين بالحق المدني وهما شرکتين تعويضا مدنيا إجماليا قدره خمسة ملايين درهم، وبأدائهما تضامنا بينهما لفائدة باقي المطالبين بالحق المدني تعويضا مدنيا قدره مائة ألف درهم لكل واحد منهم مع تحميلهما الصائر تضامنا بينهما.

القضية بدأت بوضع شكاية في يونيو 2021 تتعلق بتزوير معالم عقار في حي بعيد عن العقار موضوع الشكاية، وصنع وثيقة جديدة من الملكية التي لا تتعدى مساحتها 1,5 هكتار لتصبح في حدود 5.710 هكتارات بعد صنع وثيقة للملكية نفسها بمعالم جديدة تجعلها بمساحة كبيرة.

وتورطت في هذه القضية أسماء وازنة: عدول ومساح طوبوغرافي ومقاول مشهور.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

” كرامة الصانع التقليدي… رفع الإقصاء والتهميش ” شعار يلخص أزمة قطاع الصناعة التقليدية المفتوح رسميا بمدينة مكناس

استئنافا واستكمالا للنقاش الوطني المتعلق بأزمة قطاع الصناعة التقليدية المفتوح رسميا بمدينة مكناس بتاريخ الأحد 27 مارس 2022 ، عقد اللقاء الثاني الحواري والتشاوري الموسع