سيتي باص.. نقل يحتاج لناقل

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

مصطفى مجبر
تعودنا سماع ذلك المثل تشبت غريق بغريق، الان نقول “تشبت نقل بناقل” ، هذا الكلام الذي ربما أقل ما يمكن ان يقال عن شركة مشبوهة عديمة المسؤولية.

أثناء جولة تفقدية للأوضاع من طرف جريدة “المغرب العربي بريس”، استوقفتنا فضيحة والتي تعودنا مشاهدتها في الحقيقة حتى سئمنا وسئم القلم من الصراخ والتنديد، أقل ما يطلبه ساكنة مدينة فاس هو حافلات نقل ذات جودة لا نقول رفيعة بهذا المعنى بل فقط تتناسب مع كرامة الإنسان.

حافلات خردة اكل عليها الدهر وشرب، تستنزف جيوب المواطنين لتتركهم مرميين في الخلاء تحت نيران الشمس الحارقة، والسبب كالعادة عطب ميكانيكي بالدارجة “أومبان”.

هناك الكثير من الأسئلة التي تطرق الأذهان، من الذي يقف خلف ستار هذه المسرحية؟ ايعقل ان يكون هناك تواطئ بين المجلس الجماعي بفاس وشركة سيتي باص المزعومة؟ الى متى سيضل ممثلي المجلس الجماعي مكتوفي الأيادي؟

صورة مأخوذة حديثة اليوم على الساعة 14.00من أولاد الطيب خط فاس عين الشكاك.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

روسيا تفتح جامعاتها في وجه الطلبة المغاربة العائدين من حرب اوكرانيا..

أعلنت جامعات روسيا البيضاء “بيلاروسيا” ترحيبها بالطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا معلنة استعدادها، حيث فتحت أبوابها أمامهم لاستكمال تدريسهم، خصوصا المقبلين على التخرج الجامعات المذكورة