من إنجازات رئيس مجلس مقاطعة فاس المدينة.. إحداث فندق خاص للحمير والبغال

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

بات للحمير والبغال، التي تُستعمل في نقل البضائع بالأزقة الضيقة لمدينة فاس العتيقة، ملجؤها الخاص، حيث افتتح رسميا، مساء الخميس، وفي حفل كبير، مأوى مخصص لمبيت هذه الحيوانات والعناية بها بشكل مجاني، وذلك بحضور أمريكي وأوربي وازن.

ويأتي إحداث هذا المأوى، الذي شرع في الخدمة قبل نحو عام، في إطار مبادرة من الفندق الأمريكي بمدينة فاس، المؤسسة الخيرية التي تقدم الخدمة البيطرية للبغال والحمير بالمدينة، وذلك بشراكة مع الجامعة الوطنية للكشفية المغربية، وبدعم من عمالة فاس ومجلس المدينة والشركة الملكية لتشجيع الفرس.

وتميز الحفل الكبير لافتتاح مأوى الحمير والبغال بمدينة فاس العتيقة بحضور “سكوت كولمان”، حفيد مؤسس مؤسسة الفندق الأمريكي ونجل رئيسها الحالي، الكائن مقرها الاجتماعي بمدينة بوسطن الأمريكية، إلى جانب “سيمون مارتن”، السفير البريطاني بالمغرب، و”غيوم شيرر”، سفير سويسرا بالرباط؛ فضلا عن عبد السلام البقالي، عمدة مدينة فاس، وممثلين عن الجامعة الوطنية للكشفية المغربية والشركة الملكية لتشجيع الفرس.

مريم غاندي، المهندسة المعمارية التي أشرفت على هندسة المأوى، قالت إن هذا المشروع جاء لدعم فئة الأشخاص الذين يمتهنون النقل بواسطة الدواب بمدينة فاس العتيقة، وذلك عبر توفير المبيت لبهائهم والعناية بها، مبرزة أن مدينة فاس العتيقة مازالت في حاجة إلى من يقدم هذه الخدمة التي تعد موروثا تاريخيا يميز المدينة.

وأضافت غاندي، في تصريح لها، أنها استلهمت الهندسة العربية الإسلامية الأندلسية في تصميم أقواس إسطبلات المأوى، مشيرة إلى أنه تم تنظيمها في صفين متقابلين، مع جعل المشروع، في الوقت نفسه، مفتوحا على الفضاء الطبيعي.

وتابعت المتحدثة بأنها ركزت على عنصري الظل والإضاءة في هندسة الفضاء المذكور؛ لجعل الحيوانات النزيلة تشعر بالراحة، واستحضار عنصر الجمالية في التصميم والبناء لاستقطاب السياح، مؤكدة أن المرحلة التجريبية لإيواء الدواب أظهرت تحسن حالتها الصحية مقارنة عما كانت عليه من قبل.

إحداث فندق خاص للحمير والبغال :

من جانبها، أوضحت “كيكي غاي”، المديرة السابقة للفندق الأمريكي بمدينة فاس، أن مأوى الدواب بمدينة فاس العتيقة يعد ثمرة 10 سنوات من التخطيط والمفاوضات والبناء، مشيرة، في تصريح للجريدة، إلى أن إنجازه جاء للمساهمة في الحفاظ على إرث يعرف تراجعا مستمرا جراء ضغط الحياة العصرية، وصعوبة توفير المأوى والمال الكافي لإعالة الدواب من طرف أصحابها.

السفير السويسري “غيوم شرير” شدد، بدوره، على أن هذا المشروع، فضلا عن مساهمته في العناية بالدواب بمدينة فاس التاريخية، سيساعد عددا من الأسر على العيش، معربا، في تصريح لهسبريس، عن فخره بهذا العمل الذي يشكل، وفقه، وجها للتكامل بين الإنسان والحيوان.

السفير البريطاني، “سيمون مارتن”، اعتبر، هو أيضا، أن المأوى المذكور سيحمي ما وصفه بإرث هام يخص المدينة العتيقة لفاس، والمتمثل في استعمال الدواب في النقل، إلى جانب أهميته في حفظ صحة هذه الحيوانات الخاصة.

وأضاف الدبلوماسي البريطاني، في تصريح له، أن إنجاز هذا المشروع سيساهم في تعزيز التعاون القائم بين الفندق الأمريكي بفاس والطلبة البياطرة باسكتلندا شمال المملكة المتحدة، الذين قال إنهم يأتون، في إطار برنامج للتبادل، كل سنة، لاكتساب الخبرة، مشددا على أن ذلك يجب أن يتواصل.

عمدة مدينة فاس، عبد السلام البقالي، أوضح في تصريح له، بهذه المناسبة، أن المديرة السابقة للفندق الأمريكي بفاس، الدكتورة “كيكي غاي”، قامت، بدعم من الوالي، بدور كبير لإخراج المأوى إلى حيز الوجود، مضيفا أن حضوره الحفل الرسمي لافتتاحه تأكيد على دعم مجلس مدينة فاس لهذا المشروع، الذي قال إنه سيتعزز بإحداث مقهى ثقافي وسياحي.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

الرئيسية

القنيطرة-الأمن يطيح بعصابة تمتهن حيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة القنيطرة بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في الساعات الأولى من صباح اليوم