تضاعف حالات العنف الأسري في فرنسا

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

كشفت دائرة الإحصاء في وزارة الداخلية الفرنسية الخميس عن تضاعف حالات العنف الأسري في 2021 لتصل إلى نحو 208 آلاف حالة، بزيادة بلغت 21 بالمئة مقارنة بعام 2020، مسجلة أيضا ارتفاعا في عدد الحالات المبلغ عنها من قبل الضحايا. وأوضحت أن غالبية ضحايا عنف الشريك الحالي أو السابق هم من النساء بنسبة 87 بالمئة وأن 4 بالمئة هم ضحايا للعنف الزوجي الجنسي.

سجلت مصالح الشرطة في فرنسا نحو 208 آلاف ضحية للعنف الأسري في 2021، ما يشكل ازديادا في هذه الظاهرة بنسبة 21 بالمئة مقارنة بعام 2020، وفق ما جاء في بيانات نشرتها وزارة الداخلية الخميس، فيما يسجل معدلات الإبلاغ عن هذه الحالات من جانب الضحايا زيادة أيضا.

في هذا الشأن، أفادت دائرة الإحصاء التابعة للوزارة إلى أن عدد الوقائع المسجلة لديها في هذه القضايا قد “تضاعف عمليا منذ عام 2016، في إطار ازدياد معدلات الإبلاغ وتحسين ظروف استقبال الضحايا من جانب دوائر الشرطة والدرك”.

في ضوء ذلك، ارتفعت نسبة الأفعال القديمة (أي تلك المرتكبة قبل سنة تسجيلها)، من 18 بالمئة في 2016 إلى 28 بالمئة عام 2021.

ومن بين 208 آلاف ضحية للعنف الأسري سجلتها خدمات الشرطة والدرك في 2021، تربط ثلثا الحالات بممارسات عنف جسدي، وأقل من الثلث بقليل يعود لحالات عنف نفسي أو لفظي، وفق الوزارة.

كما أوضحت وزارة الداخلية الفرنسية بأن الحالات المسجلة المرتبطة بالعنف الزوجي الجنسي كانت نادرة (4 بالمئة من الضحايا).

لكن يبقى أن غالبية ضحايا العنف المرتكب من الشريك الحالي أو السابق هم من النساء (87 بالمئة). فيما تقدمت أقل من واحدة من كل أربع ضحايا للعنف الأسري بشكوى.

 

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

صوت و صورة

الساكنة تستغيث.. وقافلة طبية تحط الرحال بجماعة عين مديونة إقليم تاونات

إعداد:مصطفى مجبر//يونس لكحل إقبال كبير من مختلف أعمار ساكنة جماعة عين مديونة إقليم تاونات للإستفادة المجانية من خدمات متنوعة التخصصات التي قدمتها القافلة الطبية يوم