فدرالية رابطة حقوق النساء تواجه الهدر المدرسي في العرائش

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

شكل الهدر المدرسي وتداعياته الاجتماعية والاقتصادية بإقليم العرائش موضوع مذكرة ترافعية تقدمت بها فدرالية رابطة حقوق النساء، اليوم الخميس بالعرائش، تحت شعار “من أجل ضمان جودة التعليم ومحاربة الهدر المدرسي”.

جمعية نسائية تقدم مذكرة ترافعية حول الهدر المدرسي بالعرائش :

أبرزت رئيسة الجمعية، سعدية التواتي، أن هذه المذكرة تتوج مسارا من اللقاءات التشاركية مع مختلف المتدخلين والفاعلين المعنيين بظاهرة الهدر المدرسي في إقليم العرائش، إلى جانب تنظيم سلسلة من الورشات واللقاءات التواصلية حول الموضوع، معتبرة أنه تم الاعتماد في صياغة المذكرة على المرجعية الدولية لضمان الحق في التعليم والنهوض به والمرجعية الوطنية في ذلك والمبادئ التوجيهية والسمات الأساسية التي يحتكم إليها الحق في التعليم.

وأشارت خلال يوم دراسي لتقديم المذكرة بأن معدل الهدر المدرسي وصل خلال الموسم الدراسي 2020 – 2021 إلى 5.3 في المائة على الصعيد الوطني، معتبرة أنه لمواجهة الظاهرة، تم الرفع من عدد عربات النقل المدرسي على مستوى إقليم العرائش من 134 خلال الموسم ذاته إلى 199 عربة خلال موسم 2022 – 2023، “لكن العدد ما زال غير كافي لتلبية الطلب المعبر عنه”.

واعتبرت الجمعية أن إعداد المذكرة يروم تقييم مدى تفعيل السياسات والبرامج المرتبطة بضمان حق الولوج إلى التعليم وتعميمه وتجويده وكذا مجهودات التنزيل الترابي لاستراتيجية الوزارة الوصية في مجال محاربة الهدر المدرسي وجهود مختلف الفاعلين الترابيين على صعيد إقليم العرائش من أجل ضمان تعليم جيد والارتقاء بالمدرسة كدعامة أساسية للارتقاء بالمشروع المجتمعي.

وخلصت المذكرة إلى طرح عدد من التوصيات المتعلقة بالحد من الهدر المدرسي وضمان تعليم جيد ومتكافئ ومنصف مجاليا واجتماعيا، همت بالأساس ضمان تعميم التعليم وإلزاميته وتعزيز البنيات التحتية ونظم الدعم المالي والاجتماعي، إضافة إلى طرحها العناصر المفتاح للحد من الهدر المدرسي وضمان تعليم جيد ومتكافئ مجاليا واجتماعيا عبر إصلاح وتطوير وتجديد المنظومة وإعطاء الأولوية “للنموذج التربوي الشامل” واعتبار المدخل القيمي مفتاحا أساسيا في الإصلاح التربوي.

كما اقترحت المذكرة الترافعية الاستثمار في التعليم باعتباره خدمة عمومية، إلى جانب مأسسة البحث العلمي وتحقيق المساواة بين الجنسين والحد من الفوارق الترابية.

وشهد اليوم الدراسي، المنظم لتقديم المذكرة، عرض فيلم وثائقي “بغيت نرجع نقرا”، والذي قارب ظاهرة الهدر المدرسي في الإقليم وفق روية نقدية وفنية تضمنت شهادات لتلاميذ يحكون معاناتهم جراء انقطاعهم عن الدراسة ورغبتهم في العودة إلى مقاعدهم، كما أبرز حجم المعاناة الاجتماعية والاقتصادية التي تعاني منها الأسر والتحديات التي تواجهه الإقليم.

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

صوت و صورة

الساكنة تستغيث.. وقافلة طبية تحط الرحال بجماعة عين مديونة إقليم تاونات

إعداد:مصطفى مجبر//يونس لكحل إقبال كبير من مختلف أعمار ساكنة جماعة عين مديونة إقليم تاونات للإستفادة المجانية من خدمات متنوعة التخصصات التي قدمتها القافلة الطبية يوم