تسريع وتيرة الأشغال بملعب “ابن بطوطة” طنجة لتجهيزه لكأس العالم للأندية “المغرب 2023″

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

تتطلع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، إلى اعتماد ملعب طنجة الكبير ليكون مسرحا لمباريات كأس العالم للأندية المغرب2023، التي ستجرى خلال الفترة الممتدة من 1 إلى 11 فبراير، بجانب مركب مولاي عبدالله بالعاصمة الرباط.

يحتضن الملعب الكبير بمدينة طنجة، مباريات كأس العالم للأندية “المغرب 2023″، التي ستُقام في الفترة ما بين 1 و11 فبراير المقبل.

الأمر الذي دفع رئيس الجامعة فوزي لقجع إلى عقد اتصالات مكثفة مع والي جهة طنجة لتسريع أشغال البناء التي تهم الملعب، حيث بلغت نسبة الاشغال %80 بعدما تم الإنتهاء من عملية بناء الطابق الثاني للمدرج الشمالي والجنوبي.

فيما لا تزال الأشغال مستمرة على مستوى تصميم الشكل الخارجي وتحديدا الإطار الحديدي الذي سيزين المظهر الخارجي لملعب طنجة الكبير.

وتشترط لجنة البنى التحتية بالفيفا تسليم الملاعب التي ستحتضن المسابقة قبل 15 يوما من موعد انطلاقة الموندياليتو، أي أن على الملعب أن يكون جاهزا يوم 15 يناير 2023 من جميع أشغال البناء والصيانة.

 

كأس العالم للأندية سنة 2013 :

هذا وكانت الجامعة قد اعتمدت ملعب مراكش وأكادير لاحتضان كأس العالم للأندية سنة 2013، فيما تم اعتماد ملعب الرباط ومراكش لاحتضان نسخة سنة 2014.

حيث توج بايرن ميونخ الألمانى بطلاً لمسابقة كأس العالم للأندية فى نسختها العاشرة بعد تغلبه على فريق الرجاء البيضاوى المغربي بهدفين دون رد في المباراة النهائية التي جمعت بينهما على ملعب “مراكش”.

وحقق الرجاء البيضاوي أفضل إنجاز عربي في تاريخ بطولة كأس العالم للأندية في ذلك الوقت بحصوله على المركز الثاني والميدالية الفضية، قبل أن يكرر العين الإماراتي هذا الانجاز العام الماضي.

وجاء هدفي بايرن ميونخ عن طريق دانتي في الدقيقة السابعة وتياجو في الدقيقة 22 من زمن اللقاء.

وحجز الرجاء البيضاوي المغربي مقعده في نهائي كأس العالم للأندية 2013 بعد فوزه على تلتيكو مينيرو البرازيلي بنتيجة 3 – 1 في الدور نصف النهائي، بينما فاز بايرن ميونخ الالماني بطل اوروبا على جوانزو الصيني بطل اسيا بثلاثية نظيفة.

 

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

فن ومشاهير

تفاصيل كازا ستريت الموسم 1

كازا ستريت الموسم 1 : الحلقة 1 يجمع القدر بين ثلاثة أطفال يعملون في أزقة كازابلانكا معا، فينطلقون في مغامرة من الخطر والخوف والفرح والعاطفة