والي أمن فاس في لقاء تواصلي مع المكتب المسير للنقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع – فاس

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

في لقاء تواصلي أقامه المكتب المسير للنقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع فاس بالسيد “محمد أوعلا أوحتيت” بصفته والي أمن العاصمة العلمية “فاس” ، هذا الأخير الذي تم تعيينه مؤخرا على رأس ولاية أمن فاس، حيث أشاد بهذه المدينة التي لطالما تطاولت عليها ألسنة المتهافتين والقائلين، في هذا اللقاء الذي أبان عن غيرة السيد الوالي على هذه المدينة، وحاول أن يعيد لها إعتبارها حيث قال بشكل صريح « أن الصورة النمطية التي تروج حول مدينة فاس بعيدة كل البعد عن حقيقة هذه المدينة، فمدينة فاس بساكنتها ومواطنيها بريئة كل البراءة من تلك الأقاويل التي يسوقها أعداء المدينة»

 

 

السيد “محمد أوعلا أوحتيت” والي أمن العاصمة العلمية “فاس” :

وأردف السيد الوالي في خضم هذا اللقاء الذي عقده مع المكتب المسير لفرع فاس للنقابة الوطنية للصحافة بأن كل ما يروج عن المدينة والساكنة القاطنة بها يسيء لمعالمها ويضفي صورة لا تتناسب مع حقيقة وطابع المدينة. مما يعطي انطباعا سيئا للأشخاص الذين يرغبون في زيارتها وقضاء عطلهم بها، أو حتى استثمار المشاريع الجديدة في مختلف المجالات بها.
هذا لانها تتميز بجميع المقومات والمميزات الطبيعية منها والبشرية التي ترفع بشكل كبير من شأنها في الإستثمارات التي تؤدي الى إزدهار التنمية بالمدينة. ولا ننسى أنها تتميز بإرث حضاري ،تاريخي يشمل مختلف المعالم ويزهر ويثمر على مر العصور ،منددين على أنها تعتبر العاصمة الروحية لمملكتنا المغربية. لهذا تستحق ان تحظى بمختلف انواع الإحترام والتقدير .

 

 

هذا ولقد أكد السيد الوالي في هذا اللقاء على ضرورة الإنسجام والتعاون سواء بين المصالح الأمنية وكذا الجسد الصحافي بالمدينة للتنديد بموجب خدمة مجمل قضايا المواطنين حيث أن الإعلام يحظى بقيمة كبيرة في وقتنا الراهن ،لأن العمل المشترك يعطي نتائج إيجابية ويعمل على الحد من الإشكالات المطروحة في المجتمع .

ولقد أشار السيد الوالي المحترم في هذا اللقاء الصحفي أيضا أن هذه الإلتفاتة ماهي إلا بداية من أجل تحقيق تعاون بناء وهادف لخدمة ورعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، لهذه المدينة التي تترعرع منذ الأزل في أعماق المغاربة .

 

 

ومن جهة أكد إدريس العادل كاتب الفرع إندراج عملية التواصل الهادفة التي تنهجها النقابة في هذا اللقاء ضمن انفتاحها وبشكل أساسي على جميع القطاعات الحيوية التي تعتبر الركيزة الأساسية واللبنة الأكثر حضورا وأهمية في بناء مجتمع سليم يحظى بمجمل القيم والأسس الأخلاقية والتربوية .

وأكد كاتب الفرع في شخصه السيد “إدريس العادل” على أن هذا اللقاء يهذف إلى الاسهام في خلق و بناء مجتمع أساسه الاحترام المتبادل والقيم الاخلاقية، كما أشاد بالإنجاز الكبير الذي حققه المنتخب المغربي خلال المشاركة في نهائيات كأس العالم قطر 2022 .وكذا الوصول لمرحلة مشرفة جدا في تاريخ كرة القدم ،وكذلك لا ننسى بالذكر الإستقبال الملكي الشعبي الحافل بجميع انواع الحب والتقدير والكرم والفخر الذي حظي به المنتخب المغربي والذي ضرب عرض الحائط كل المعتقدات الشائعة وأرخ لبروز مرحلة عظمى ومهمة في تاريخ المغرب بالإظافة الى أنه أعطى درسا في حب الوطن والتضامن والتآزر والتعاون خصوصا بحضور الأمهات داخل وفي رحاب القصر الملكي تحت رئاسة جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده مرفوقا بولي العهد مولاي الحسن والأمير مولاي رشيد .

وأشار كاتب الفرع إلى تاريخ تأسيس فرع فاس للنقابة يوم 18 ماي 1991 حيث سيتم الإحتفال بمرور الذكرى 32 سنة تحت شعار (ثلاثة عقود من الاشعاع والنضال في خدمة قضايا المجتمع).

وأشار في الاخير باسم جميع عناصر الفرع بالتقدم بجزيل الشكر للسيد الوالي على هذه الإلتفاتة والإستجابة السريعة لعقد هذا اللقاء التواصلي الذي تميز بالدقة والمثابرة مؤكدا أن هذا الفرع بمختلف مكوناته وجزئياته الرئيسية منها والخفية نسعى جاهدين وبكل روح وطنية إلى التحليق بالعمل الصحفي في العلى من أجل أن يكون هادفا ومركزا على جميع التحديات والعوائق التي تعرفها بلادنا بشكل عام كان أو خاص .وكذلك على مدينة فاس بالدرجة الأولى كل هذا من أجل الصعود بالمملكة المغربية نحو قمة الإزدهار .

 

مصطفى مجبر

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

صوت و صورة

الساكنة تستغيث.. وقافلة طبية تحط الرحال بجماعة عين مديونة إقليم تاونات

إعداد:مصطفى مجبر//يونس لكحل إقبال كبير من مختلف أعمار ساكنة جماعة عين مديونة إقليم تاونات للإستفادة المجانية من خدمات متنوعة التخصصات التي قدمتها القافلة الطبية يوم