العالم المغربي رشيد عمروس من دكالة إلى وكالة الفضاء اليابانية “جاكسا”

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

استطاع رشيد عمروس، شاب مغربي طموح، أن يحقق إنجازات علمية هامة سمحت له بأن يجد لنفسه موطئ قدم عن جدارة واستحقاق وسط عمالقة العلوم الكيميائية داخل وكالة الفضاء اليابانية “جاكسا”، مُتوّجا بذلك مسارا علميا مُشرفا بدأه من بلده المغرب، مرورا بفرنسا، لينتهي به المطاف في بلاد الشمس المُشرقة.
ويعمل عمروس حاليا مهندس أبحاث وتطوير بوكالة الفضاء اليابانية “جاكسا”، وينحدر من أصول مغربية، وبالضبط من دكالة منطقة “أولاد فرج” بإقليم الجديدة

وبعد حصوله على شهادة الإجازة في علوم الكيمياء بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة بميزة حسن الرتبة الأولى سنة 200، التحق بجامعة “بواتيي” بفرنسا ليكمل الدراسات المعمقة في كيمياء الحفازات الكيماوية والبيئة.

وحاز رشيد، في ربيعه السابع والعشرين، على شهادة دكتوراه الدولة الفرنسية سنة 2010 بميزة “مشرف جدا” بنفس الجامعة، وذلك بشراكة مع الشركة الفرنسية لإنتاج الغازات ووكالة الفضاء الفرنسية. وبعد ذلك بسنة واحدة التحق الشاب “الدكالي” بوكالة الفضاء اليابانية للاشتغال في سلسلة من البحوث التي تخص إشعال السوائل الطاقية بواسطة الحفازات الكيماوية.

ويطمح عمروس، ضمن مشروعه العلمي رفقة زملائه اليابانيين، إلى إمكانية تبديل “الهيدرازين” كوقود طاقي سام وخطير بسوائل أخرى أقل خطورة، وكذا التحكم في مسار الأقمار الاصطناعية بتجريب العديد من الدواسر الكيماوية.

وقال عمروس، في تصريحات له، إنه يشعر بالفخر والشرف الكبير بتحقيق عدد من الإنجازات العلمية في بلد يتطور بسرعة في مجال علوم الفضاء، والتي كانت حكرا فقط على الولايات المتحدة وأوروبا.

وتابع العالم المغربي بأن العمل في اليابان، المعروفة بصرامة مواطنيها وانضباطهم الشديد، مكنه كمغربي يعتز بتمثيل بلده أحسن تمثيل من تقديم الصورة المثلى للبلد في أقصى شرق الكرة الأرضية، لافتا إلى أن التجربة اليابانية أتاحت له تطوير طاقاته بسرعة متناهية، لأن “هذا الشعب يضع لك طريقا مفروشا بالورود في سبيل الحصول على النتائج المرجوة”، يؤكد عمروس.

وخلص الباحث إلى أن “المغرب مليء بالطاقات الشابة، والقليل من الاهتمام بها سيجعلها تضاهي طاقات الدول المتقدمة في شتى الميادين”، مشيرا إلى ضرورة “التركيز على التعليم والاعتناء باللغة الأم، وهذا ما جعل اليابان تقفز من لا شيء لتنافس أمريكا بأكملها”.
وجدير بالذكر أن رشيد عمروس قام بنشر أبحاثه في كبريات المجلات العلمية العالمية، وكذلك مناقشتها في العديد من المؤتمرات الدولية التي تهتم بشؤون الفضاء، كما أنه فاز أخيرا بجائزة أحسن عرض علمي بمؤتمر عالمي في مدينة كيبيك بكندا.

 

مسار رشيد عمروس :

بداية هل من ورقة تعريفية لرشيد عمروس؟

اسمي رشيد عمروس، من مواليد أولاد فرج بدكالة وبالضبط منطقة خميس متوح سنة 1983، ابن لأسرة بدوية وسط 4 أخوات…،مساري الدراسي كان بالمدرسة العمومية ابتدءا بمرحلة الابتدائي مرورا بإعدادية عبدالمالك السعدي بمتوح و ثانوية 6 نونبر بأولاد فرج ،ختاما بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة.

كيف قضيت مرحلتك الجامعية بشعيب الدكالي؟ و كيف كانت وضعيتك المادية ؟

الحمد لله، كانت أحسن فترة في حياتي…كنت أقطن بمنزل أختي هناك بالجديدة و كانت حالتي المادية عادية حيث كان الوالد “الله يطول عمرو” يتكفل بتغطية كل مصاريفي.

ماهي شعبة التي اخترت دراستها؟ و لماذا هذا الاختيار؟
بعد نيلي لشهادة الباكالوريا سنة 2002 اخترت شعبة الكيمياء ،لأني كننت أَكن حبا خاصا لهذه المادة وكانت هدف دراستي ،ويمكن القول أنها كانت أكثر من هدف.

كيف كانت علاقتك بالأصدقاء في تلك الفترة ؟ وماذا عن هواياتك أم كنت تهتم بالدراسة لا غير ؟
كنت مع زملائي كعائلة واحدة حيث كانت الكلية في تلك الفترة تجمع أشخاصا رائعين وكنت أكن احترام اخاصا للجميع….أما بخصوص هوايتي فأنا لم أكن أهتم بالدراسة فقط كنت أهتم بالكتابة والقراءة وكرة القدم كذلك…

كرة القدم،اذن كنت من متتبعي فريق الدفاع الحسني بالجديدة؟

(يضحك)،لا كنت ودادي ولازالت كذلك.

بعد أن نلت الإجازة أين كانت الوجهة؟

بعد حصولي على شهادة الإجازة في علوم الكيمياء بميزة حسن والرتبة الأولى سنة 2006، حصلت على منحة للبحث العلمي بفرنسا و توجهت الى جامعة “بواتيي” ، وهنا أنوه بشكل خاص بالأستاذ الكبير وصديقي رشيد براهمي الذي كان يؤطرني في تلك الفترة.

هل يمكن القول أن السيد رشيد براهمي هو الذي وجهك في هذا المسار؟

بالتأكيد، لقد كان يدرس بالجديدة وبجامعة بواتيي و كان يساعد الطلبة كثيرا، وله فضل كبير فيما وصلت اليه .

ما هو التخصص الذي اخترته هناك بجامعة بواتيي؟

الدراسات المعمقة في كيمياء الحفازات الكيماوية والبيئة

كيف كانت نتائجك هناك ؟ وهل تصدرت المرتبة الأولى مرة أخرى؟

رائعة جدا، حيث انخرطت مع الشركة الفرنسية لإنتاج الغازات ووكالة الفضاء الفرنسية، وحصلت على المرتبة الثالثة لكن حقيقة الترتيب ليس له أهمية هناك ولا يعتبر معيارا حقيقيا للبحت العلمي .

وبعد ذلك؟

بعد أن حصلت على الماستر تم انتقائي لإنجاز أطروحة بأحد مختبرات الأبحاث بجامعة “بواتيي” فعملت على مشروع الإشعال التحفيزي لخليط الهيدروجين و الأوكسجين تحت مفعول حرارة منخفضة من أجل تطبيقات فضائية محضة بهدف التحكم بمدار “آريان 5” المكوك الفضائي التابع لوكالة الفضاء
الفرنسية، لأحصل على شهادة دكتوراه الدولة الفرنسية سنة 2010 بميزة “مشرف جدا” .

بالموازاة مع الدراسة كنت تشارك في مؤتمرات و معارض،ماهي الجوائز التي تحصلت عليها؟

نعم كنت أشارك بالعديد من المعارض و المؤتمرات، وقد حزت على عدة جوائز بالعديد من الدول: فرنسا،أمريكا،المغرب،كندا….

ماذا حفزك على الذهاب إلى اليابان ؟ وكيف التحقت بوكالة الفضاء اليابانية “جاسكا”؟

بعد حصولي على شهادة دكتوراه اجتزت مباراة للدخول الى ال”جاسكا” رفقة 21 شخصا، عشرون يابانيا و عبد ربه حول 10 مناصب يعني 50في المئة من الحظ، وقد نجحت في ذلك و كنت أول أجنبي يشغل مهمة مهندس البحث و التطوير في ال”جاسكا”.

كم عدد الأجانب الذين يتواجدون في وكالة الفضاء اليابانية؟

يوجد بعض الأساتذة الأجانب كمتعاونين مع الوكالة، لكن عبد ربه يعتبر الوحيد داخل ال”جاسكا”

كيف نلت ثقة اليابانيين حتى تدخل ال”جاسكا”؟

قدمت لهم مشروع بحث مهم تم قبوله، وأرادوا اختباري لمرة واحدة لكنهم اليوم سعداء بعملي.

إذا أردنا أن نوضح جيدا ماذا يفعل رشيد عمروس مع اليابانيين؟

حاليا أعمل رفقة بعض الزملاء اليابانيين، على إمكانية تبديل “الهيدرازين” كوقود طاقي سام وخطير بسوائل أخرى أقل خطورة، وكذا التحكم في مسار الأقمار الاصطناعية بتجريب العديد من الدواسر الكيماوية.

أين تتواجد اليوم ؟

أتواجد بالعاصمة اليابانية طوكيو رفقة زوجتي الجزائرية ، وبالمناسبة أذكرك أن وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة،فزوجتي تساندني وتشجعني في كل وقت.

ماهي المدة التي قضيتها في اليابان ؟و كيف جاء اندماجك هناك؟

قضيت ما يقارب سنتين هناك كانت رائعة جدا بالنسبة لي حيث اندمجت بسرعة بمساعدة اليابانيين.

تقول أن المغرب مليء بطاقات شابة هائلة ، آلا تظن أن هاته الطاقات لا تستغل على أحسن وجه؟

نعم بالفعل لهذا يجب أن يعاد النظر في نظامنا الدراسي بالتعليم العالي.

ما تعليقك عن الطلبة الذين يرجعون سبب إخفاقهم الى النظام التعليمي وإلى سياسة باك صاحبي و الرشوة…؟

لا، أنا غير متفق مع هؤلاء من يعمل سيصل لهذا يجب علينا أن لا نختلق دائما الأعذار لفشلنا.

ما رأيك في النظرة السلبية السائدة عن الدراسة بالكلية بالمغرب؟

نعم بالفعل لأن النظام فيها ليس على ما يرام بوجود كثرة الدروس النظرية والدروس التطبيقية والتوجيهية المختلطة في غياب لمنحة مشجعة للطلبة و أمام أساتذة ميسوري الحال نتواجد في حلقة متعاكسة، لهذا لن تسير الأمور على أكمل وجه.

أنت مغربي ودرست في فرنسا و تعمل مع اليابانيين و تعيش في البيت مع زوجتك الجزائرية . هل من مقارنة في هذا الخصوص؟

أنا منفتح جدا على الثقافات العالمية وأحب الحديث عن التاريخ و الجغرافيا وأحب المقارنات، فأنا أحس أني مغربي فرنسي ياباني متشبث دائما بثوابتي وحريص على ديني و ثقافتي….

في الأخير ماهي رسالتك للطلبة المغاربة عامة والدكاليين خاصة و للمسئولين عن التعليم بالمغرب؟

أتمنى لجميع الطلبة المغاربة وليس الدكاليين فقط ذكورا و إناثا وآباء و أمهات وجميع المسلمين المزيد من الأمن و السلام و الصحة.
كما أتمنى من المسؤولين عن التعليم اعطاءه الأهمية التي يحظى بها في باقي الدول المتقدمة مثل اليابان. من خلال اعادة النظر في عدة أشياء و تطوير المناهج الدراسية دون التخلي عن لغتنا العربية وديننا الحنيف الاسلام.

 

المصدر : مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج

للإشتراك معنا في النشرة البريدية

صوت و صورة

الساكنة تستغيث.. وقافلة طبية تحط الرحال بجماعة عين مديونة إقليم تاونات

إعداد:مصطفى مجبر//يونس لكحل إقبال كبير من مختلف أعمار ساكنة جماعة عين مديونة إقليم تاونات للإستفادة المجانية من خدمات متنوعة التخصصات التي قدمتها القافلة الطبية يوم